قائد الثورة: الشعب الایرانی لم یثق بقوي الاستكبار ووقف امامها

طهران / 6 ایار /مایو /ارنا- اكد قائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی الخامنئی بان الشعب الایرانی عرف قیمة الثورة ولم یثق بقوي الاستكبار ووقف امامها، لافتا الي ان الصمود هو السبیل الوحید للتغلب علي قوي الكفر والشر.

وفی مراسم لتلاوة القرآن الكریم من قبل عدد من المقرئین، بحضور قائد الثورة الاسلامیة، اعتبر سماحته ادراك مفاهیم القرآن والعمل بها من الحاجات الاساسیة للبشریة والمجتمع الاسلامی الیوم.
واشار الي تصریح القرآن الكریم علي مواجهة الاستكبار والكفر والطواغیت والوقوف امامهم قائلا، ان العزة المتعاظمة والتقدم المذهل للشعب الایرانی علي مدي الاعوام الاربعین الماضیة، یعودان للعمل بالقرآن والصمود الذی یعد السبیل الوحید للتغلب علي القوي الشیطانیة والكفار.
واعتبر آیة الله الخامنئی، احدي مشاكل الیوم فی العالم الاسلامی بانها تتمثل فی عدم معرفة المعارف القرآنیة وعدم العمل بها واضاف، ان الذین یعربدون من موقع رئیس الجمهوریة او الملك فی بعض الدول ضد الشعوب الاخري هم اولئك الذین امر القرآن صراحة بالتصدی لهم واكد بانه لا ینبغی الثقة بهم.
واشار الي حركة الصحوة الاسلامیة وانتفاضات الشعوب فی بعض الدول خلال الاعوام الاخیرة وقال، ان هذه الحركات خمدت بسبب عدم معرفة قیمتها والثقة بامیركا والكیان الصهیونی الا ان الشعب الایرانی وببركة الامام الراحل الذی كان زاخرا بالمعارف القرآنیة قد عرف قیمة نهضته وثورته ولم یثق بالقوي الاستكباریة منذ الیوم الاول ووقف امامها.
وفی جانب اخر من حدیثه اكد سماحته ضرورة تلاوة القرآن بجودة ومهارة فی الجلسات والمحافل مما یسهم بان یترك تاثیره علي السامعین وفهم مضامینه.
واعتبر قائد الثورة الاسلامیة فهم القرآن بانه یوفر الارضیة لفتح ابواب المعارف المختلفة واشار الي جلسات تلاوة القرآن خلال ایام شهر رمضان المبارك مؤكدا بان مثل هذه الجلسات ینبغی ان تقام فی المساجد علي مدار العام وان تتحول المساجد الي قواعد قرآنیة.
واوضح سماحته انه الي جانب اقامة جلسات تلاوة القرآن ینبغی اقامة جلسات لتفسیر القرآن ایضا لرفع مستوي المعارف القرآنیة والدینیة فی المجتمع واضاف، ان استئناس المجتمع بالمعارف القرآنیة من شانه ان یؤدی لترسیخ بنیة المجتمع فی الشؤون والقضایا المتعلقة بالحیاة الدنیویة والاخرویة.
انتهي ** 2342