وزیر خارجیة فنزویلا : نرغب فی تنمیة مجالات التعاون مع ایران

موسكو / 7 ایار / مایو / ارنا – اكد وزیر خارجیة فنزویلا ' خورخي أریسا ' علي رغبة بلاده فی تنمیة التعاون وتعزیز العلاقات فی المجالات العسكریة والطاقة مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

وفی حوار خاص مع مراسل 'ارنا' من موسكو اضاف اریسا، ان 'ایران تمرّ فی ظروف الحظر الامریكی لعدة عقود لكنها نجحت فی تحقیق التنمیة الاقتصادیة ونحن نشاهد ان هناك العدید من الاقسام الاقتصادیة التی تمضی قدما نحو التقدم والنمو فی هذا البلد'.
وتابع وزیر خارجیة فنزویلا : ینبغی لنا ان نتعلم من الایرانیین الكثیر؛ مبینا ان حكومة فنزویلا لدیها مستشارون من ایران للتعرف علي خبراتهم فی مجال تنمیة الانتاج ودعم الاقسام الاقتصادیة خلال ظروف الحظر.
كما تطلع اریسا، الي مزید من العلاقات المتنامیة بین طهران وكاراكاس؛ لافتا فی السیاق الي جهود رئیسی البلدین (حجة الاسلام حسن روحانی، ونیكولاس مادورو) الهادفة الي تنمیة التعاون الثنائی.
واردف وزیر خارجیة فنزویلا، ان بلاده تعتزم القیام بخطوات كبیرة لتطویر التعاون فی مجالات الطاقة مع ایران ایضا؛ وقال : ان اجتماع اللجنة العلیا للتعاون الثنائی سیعقد قریبا بهدف توقیع التوافقات الجدیدة بین البلدین.
وفی جانب اخر من تصریحاته، اعرب اریسا عن اسفه لعدم تنفیذ القوانین الدولیة؛ مضیفا ان الایرانیین استطاعوا ان یدافعوا عن حقوقهم لدي محكمة العدل الدولیة فیما یخص الاتفاقیة الموقعة مع امریكا، غیر ان الاخیرة لا تعترف بالمحكمة الدولیة ولا المنظومة القضائیة الدولیة؛ وهی تهدد بمقاضاة النواب العامین والقضاة الدولیین ایضا.
واذ وصف سیاسات واشنطن بانها غیر منصفة ومعارضة للدبلوماسیة، قال وزیر الخارجیة الفنزویلی : ینبغی علینا بوصفنا بلدان دیمقراطیة ان ندافع عن انفسنا وذلك وفقا للمعاییر التی تاسست علیها منظمة الامم المتحدة.
واضاف : لقد انشأت فنزویلا مجموعة تعمل علي حمایة میثاق الامم المتحدة والقانون الدولی، والتی تضم فی عضویتها ایران وروسیا والصین والهند وبلدانا اخري.
واكد المسؤول الفنزویلی ان الدول الاعضاء فی هذه المجموعة التی عانت من العنف والسیاسات العدائیة تسعي للتوصل الي آلیة فی مواجهة هذه الاجراءات.
علما ان وزیر الخارجیة الفنزویلی خورخي أریسا بدأ منذ عدة ایام زیارة الي موسكو بهدف إجراء مباحثات مع نظیره الروسی 'سرغئی لافروف'.
انتهي ** ح ع