عبد المهدي ينفي أي صفقة مع أمريكا لإستثناء العراق من العقوبات علي ايران

بغداد/8 ايار/مايو/ارنا- نفي رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، توقيع صفقة جديدة مع الولايات المتحدة الامريكية لإستثناء العراق من العقوبات المفروضة علي ايران.

وقال عبد المهدي خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي، الثلاثاء 'لاتوجد صفقات مع الولايات المتحدة الامريكية لإستثناء العراق من العقوبات المفروضة علي ايران'
واضاف 'الاقتصاد والسياسة امور متلازمة، لكن الاتفاق مع شركة اكس موبل ليس مرتبطا بموضوع العقوبات علي ايران'.
وفيما يتعلق بجولته الاوربية الاخيرة أشار عبدالمهدي، ان'زيارتنا الي المانيا وفرنسا كانت موفقة حسب تقييمنا الخاص والتقييم العام، ونعتقد ان العراق ينتقل من حالة الي حالة اخري، والدول لم تعد تري العراق جزءا من الازمة بل اصبحت تراه جزءا من الحل'، مبيناً ان' العراق احرز تقدما كبيرا في علاقاته مع دول الجوار واصبح نقطة حضور للجميع، ولنا قنوات مشتركة مع جميع الدول'.
وتابع 'اتفقنا مع شركة سيمنس الالمانية علي خارطة طريق بين وزارة الكهرباء وشركة سيمنس للسنوات القادمة ما يخرجنا من بعض السياسات الآنية، ونعتقد ان الاتفاق سيكون جزءا رئيسيا في حل ازمة الكهرباء، كما بحثنا في المانيا وفرنسا الشؤون السياسية المهمة، وكانت لنا لقاءات مهمة مع المسؤولين والشركات الكبري'.
وعن قرارات مجلس الوزراء في جلسة اليوم اكد عبد المهدي، انه 'صوت اليوم علي دعم مفاوضات وزارة الكهرباء مع شركة اكسل موبل وبترو جاينا في مشروع الحزمة الواحدة وهو مشروع ضخم في ما يخص ضخ مياه البحر الي الحقول النفطية وكل ما يخص استخراج النفط والانتاج والتصدير، ما يوفر فرص عمل كبيرة، وهو يشير الي الوضع الذي يتقدم فيه العراق'.
وبين' دخلنا في عملية اعمار كبيرة فيما يخص الكهرباء والنفط وإنشاء صندوق استثماري مع الصين من شأنها ان تطلق المشاريع الاخري في العراق'،
ولفت الي ان 'العلاقة مع الاقليم جيدة جدا ،وهناك ارادة مشتركة وثقة متبادلة بين بغداد واربيل، والعلاقات بين القوات المسلحة والبيشمركة جيدة وهم يمسكون بعض المناطق سوية'.
انتهي ع ص** 2344