صالحی: قادرون علي بلوغ التخصیب بنسبة 20 بالمائة فی غضون 4 ایام

طهران/ 8 أیار/ مایو/ ارنا - اكد مساعد رئیس الجمهوریة رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة علی اكبر صالحی بان امكانیة العودة لما قبل الاتفاق النووی فی فترة قصیرة متوفرة ولو كان القرار اتخاذ هذه الخطوة فان ایران قادرة علي بلوغ التخصیب بنسبة 20 بالمائة فی غضون 4 ایام.

وفی تصریح ادلي به للصحفیین الیوم الاربعاء قال صالحی، انه وبعد خروج امیركا من الاتفاق النووی، ارادوا الایقاع بنا فی الفخ وان یجعلوننا نلعب فی ملعبهم وان یوقوموا بادارة مواقفنا الا ان سلوكهم المنافق قد اصبح بلا تاثیر فی ظل الاجراء الذی اتخذته ایران والصبر الاستراتیجی الذی انتهجته.
واضاف، ان ایران تمكنت من ابراز مظلومیتها وظالمیة امیركا لدي الرای العام العالمی وان تثبت نفاق الحكومة الامیركیة.
وتابع رئیس منظمة الطاقة الذریة الایرانیة، ان الحكومة الامیركیة تؤكد بانه علي الجمیع الالتزام بقرارات مجلس الامن الدولی الا انها هی نفسها خرقت القرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولی بخروجها من الاتفاق النووی، مما یدل علي ان الحكومة الامیركیة تسعي لاستفزاز الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ودفعها لاتخاذ الاسلوب الذی یریدونه هم.
واكد صالحی بان ایران بحكمتها وفطنتها وصبرها تمكنت من الكشف عن حقیقة المخططات الامیركیة واضاف، ان الاجراء الاخیر الذی اتخذته امیركا ارادت من خلاله التشكیك بقسم من حقوقنا ای منعنا من بیع الیورانیوم المخصب او الماء الثقیل فی حین ان هذه الامور (الامتناع عن البیع) تعد من حقوقنا.
واوضح بان ایران لجات الي اتخاذ القرار بالتوقف عن بیع الیورانیوم المخصب والماء الثقیل نظرا لعدم سد الفراغ الناجم عن خروج امیركا من الاتفاق النووی من قبل سائر اعضاء مجموعة '5+1'.
ونوه الي اعلان ایران عدم الالتزام بسقف امتلاك 300 كغم من الیورانیوم المخصب ونسبة التخصیب 3.67 بالمائة وسقف 130 كغم للماء الثقیل لفترة 60 یوما وفی حال استمرار عدم التزام الاطراف الاخري بتعهدتها فان ایران ستتخذ خطوات لاحقة اخري.
واكد صالحی بان قضیة الخروج من الاتفاق النووی لیست مطروحة بالنسبة لایران وان لم یلتزم الطرف الاخر بتعهداته فان ایران ستتخذ القرارات اللازمة وفقا للظروف والتقییمات التی تجریها.
وقال، ان امریكا كانت تزعم سابقا أن إیران لاترید ان تتفاوض، لكن مزاعمها اصبحت باطلة بعد ان دخلت إیران في المفاوضات ووقعت علي الاتفاق النووی، ومن ثم زعموا أن إیران لاتفی بالتزاماتها، فیما ان 14 تقریرا من الوكالة الدولیة للطاقة الذریة أظهر أن إیران قد عملت بالتزاماتها.
وأشار مساعد رئیس الجمهوریة إلي أن الأمیركیین استمروا فی القول إن إیران تتدخل فی بلدان أخري وارادوا ربط هذه القضیة بالاتفاق النووی، الا مزاعمهم هذه باطلة ولااساس لها .
وأضاف رئیس منظمة الطاقة الذریة الإیرانیة: بعد ذلك أثاروا موضوع الصواریخ، والذی تم توضیحه فی الاتفاق النووی، خاصة أن هذا الموضوع جري توضیحه بشكل كامل وفقا لضمیمة القرار 2231 .
انتهي** 2344