بريطانيا تدعو اطراف الاتفاق النووي لاتخاذ خطوات راسخة لالغاء الحظر

لندن/8ايار/مايو/ارنا - اعتبر وزير الدولة في وزارة الخارجية البريطانية مارك فيلد القرار الذي اتخذته ايران ردا علي انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) بانه 'خطوة غيرمرحب بها' داعيا في وقت نفسه كافة الدول بما فيها الصين وروسيا بان تمضي خطوات راسخة لالغاء الحظر علي ايران في هذه الفترة.

وفي كلمة القاها أمام البرلمان البريطاني، اعتبر مارك فيلد الغاء الحظر بانه يشكل جزء هام من خطة العمل المشترك الشاملة يحث لايترك اثارا ايجابيا علي العلاقات التجارية فحسب بل حياة المواطنين العاديين.
واعرب عن اسفه 'العميق' بشان عودة الحظر الاميركي علي ايران وقال ان بريطانيا تلتزم الي جانب سائر الاعضاء المتبقية في خطة العمل المشترك الشاملة وسائر الدول الداعمة لهذه الخطة بان تعمل في مجال الغاء الحظر.
وقال ان بريطانيا تنظر بقلق لتصريحات ايران حول التزاماتها في خطة العمل المشترك الشاملة وندرس حاليا تفاصيلها ونتواصل مع سائر اعضاء هذه الخطة داعيا ايران الي التجنب عن ما اعتبرها خطوات تصعيديه والالتزام بتعهداتها في هذه الخطة.
وقال فيلد انه لا يتحدث في هذه المرحلة عن إعادة فرض الحظر، ولكن تذكر بأن الحظر تم رفعها ازاء الاتفاق النووي مضيفاً أنه 'إذا توقفت إيران عن تنفيذ التزاماتها في الاتفاق النووي، ستكون هناك بالطبع عواقب'.
وفي هذا السياق، اشار فيلد الي الاجتماع الذي عقده اعضاء لجنة خطة العمل المشترك الشاملة يوم امس الثلاثاء في بروكسل للتشاور بشان الخطوات اللاحقة حول تدشين الالية المالية الخاصة بين اوروبا وايران.
وفي اشارة تلويحية الي الولايات المتحدة قال وزير الدولة في وزارة الخارجية البريطانية: نحن ندعو الدول غير الاعضاء في خطة العمل المشترك الشاملة بان تتجنب عن اجراء يعرقل تنفيذ التزامات الدول الاعضاء فيها.
انتهي**2018