عراقجی: مصالح البلاد اولي من الحفاظ علي الاتفاق النووی

طهران / 9 ایار /مایو /ارنا- اكد مساعد الخارجیة الایرانیة للشؤون السیاسیة عباس عراقجی بان ایران لا تعتزم اثارة التوتر والمواجهة الا ان المهم لها هو الحفاظ علي مصالح البلاد التی هی اولي من الاتفاق النووی، لافتا الي ان الخروج من هذا الاتفاق مدرج فی جدول الاعمال.

وفی حدیث ادلي به للقناة الثانیة فی التلفزیون الایرانی مساء الاربعاء قال عراقجی، حول قرار ایران الذی اتخذته یوم امس بشان الاتفاق النووی، ان ترامب اوجد فی البدایة ظروفا لنخرج نحن من الاتفاق النووی الا ان ایران واجهت هذا التحرك بحكمة.
واضاف، ان اللجنة المشتركة للاتفاق النووی عقدت 4 جلسات بطلب من الجمهوریة الاسلامیة وتعهدت الدول المتبقیة فی الاتفاق بالوصول الي سبل عملانیة فی 11 مجالا مختلفا.
وتابع، ان الاوروبیین تحركوا ببطء فی هذا المسار، سواء لم یریدوا او لم یستطیعوا، ولا فرق فی ذلك بالنسبة لنا، وقد مددوا المهلة التی طلبوها لهذا الغرض مرارا.
واوضح بان قرار ایران لا یعنی نقض الاتفاق النووی واضاف، ان القرار یعنی الاستفادة من ادوات داخل الاتفاق النووی لتوفیر مصالح ایران ولا یعنی ذلك الخروج من الاتفاق او نقضه.
وقال عراقجی فی الوقت ذاته، ان ایران وضعت الخروج من الاتفاق النووی فی جدول اعمالها ولكن علي مراحل، ولها الاستعداد فی الوقت ذاته للعودة الي المرحلة السابقة فیما لو نفذت الاطراف الاخري تعهداتها.

*مجلس الامن الدولی خط احمر لایران
واضاف، ان الدول الاعضاء فی الاتفاق النووی تعلم بان مجلس الامن الدولی هو خط احمر لایران وان لم یتم الالتزام بهذا الخط فان الاتفاق النووی سینتهی بالكامل.
واعتبر فرصة الستین یوما اخر نافذة دبلوماسیة وستغلق بالتاكید فی حال عدم استفادة الاطراف الاخري فی الاتفاق النووی منها لتنفیذ تعهداتها.
واكد مساعد الخارجیة الایرانیة بانه ما دام الاتفاق النووی لم یعد الي ظروفه الطبیعیة فاننا لا نفكر بای مفاوضات اخري واضاف، ان الاتفاق النووی بالنسبة للاوروبیین هو اتفاق امنی اكثر مما هو اقتصادی وهم حساسون تجاهه.
واعتبر عراقجی، ان ترامب یرید تقویض الاتفاق النووی باعتباره المنجز الدبلوماسی الوحید الداعم لاستقرار المنطقة، وتابع، ان اوروبا تشعر بقلق شدید من زعزعة الاستقرار فی المنطقة وتدفق امواج المهاجرین نحو الدول الاوروبیة.
واشار فی هذا الصدد الي سیاسات الدعم من قبل الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة للمهاجرین خاصة الافغان وقال، انه وبسبب استحواذ ملیونی فرصة عمل من قبل المهاجرین یخرج اكثر من 5 ملیارات یورو من اقتصاد البلاد الي الخارج سنویا ومع فرض اجراءات الحظر الجدیدة فان هذه الامكانیة سوف لن تتوفر.
واوضح عراقجی بانه لو استمرت الضغوط الاقتصادیة الامیركیة فمن الممكن ان نصل من الناحیة الاقتصادیة الي نقطة نطلب فیها من الاخوة الافغان ان یغادروا ایران، والامر متروك لهم این یریدون ان یذهبوا ولا علاقة لنا بذلك.
واعتبر مساعد الخارجیة الایرانی بان امیركا تسعي من وراء الحرب النفسیة استهداف الروح المعنویة للشعب الایرانی واضاف، ان اثارة القلق من وقوع الحرب من خلال البیان غیر الحقیقی الذی اصدره بولتون حول ایفاد حاملة الطائرات الي المنطقة هو مثال للحرب النفسیة التی تشنها امیركا.
وقال عراقجی، رغم ان وقوع الحرب منتف الا ان قواتنا المسلحة ترصد التطورات العسكریة فی المنطقة لیل نهار بجهوزیة كاملة ویقظة تامة.
یتبع ** 2342