اية الله املي لاريجاني : لتعلم امريكا بأن صبر الجمهورية الاسلامية لا ينبع عن ضعفها

طهران / 9 ايار/ مايو / ارنا – قال رئيس مجمع مصلحة النظام آية الله املي لاريجاني : نأمل بان يتفهم الامريكيون ان الجمهورية الاسلامية الايرانية دولة قوية ومستقرة وصبرها لا ينبع عن ضعفها.

وخلال تصريحه باجتماع مجمع تشخيص مصلحة النظام (امس الاربعاء)، اشار اية الله املي لاريجاني الي سياسات امريكا الشريرة والمثيرة للتوتر طيلة السنوات ما بعد انسحابها من الاتفاق النووي؛ واصفا الانسحاب من هذا الاتفاق بانه كان قرارا بغيضا وغير مسؤول وبعيدا عن المنطق، اتخذته الادراة الامريكية في اطار سياساتها اللاعقلانية.
واضاف، ان الانسحاب من الاتفاق النووي وذلك بعد فترة من المفاوضات الطويلة والمعقدة هو اجراء غير مسؤول ويؤدي الي التوترات في المنطقة.
واعرب اية الله املي لاريجاني عن اسفه، من ان اعداء الشعب الايراني دأبوا خلال الفترة الاخيرة علي قرع طبول الازمات؛ مؤكدا ان الجمهورية الاسلامية حافظت علي ضبط النفس طوال هذه الفترة وبرهنت التزامها بكل صدق بالتعهدات في اطار الاتفاق النووي رغم انها لم تبلغ جميع مصالحها المحددة من خلال هذا الاتفاق.
واردف اية الله املي لاريجاني : لكن للاسف يعمد الامريكيون الي توظيف جميع الآليات السقيمة والدنيئة لاستهداف الجمهورية الاسلامية الايرانية، فيما يواصل الشعب الايراني العظيم صموده المستدام للدفاع عن الثورة الاسلامية.
ومعرض الاشارة الي موقف رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية المعلن امس الاربعاء في مواجهة الاجراءات الامريكية المناقضة للعهود، قال : نحن نتطلع علي خلفية الاجراءات والقرارات التي اتخذت مؤخرا الي المزيد من الخطوات المؤثرة التي تصب في مصلحة الاسلام والمسلمين والجمهورية الاسلامية الايرانية.
وفي الختام، اكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام علي ان جميع مؤامرات اعداء الجمهورية الاسلامية ستبوء بالفشل قطعا.
انتهي ** ح ع