التقارب بین طهران واسلام اباد عنصر رئیسی فی مواجهة الازمات الاقلیمیة

اسلام اباد / 9 ایار/ مایو / ارنا – اكد سفیر الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی اسلام اباد 'مهدی هنردوست' علي ضرورة التعاون والعلاقات الوطیدة بین ایران وباكستان، قائلا : ان التقارب بین البلدین یشكل عنصرا رئیسیا فی التغلب علي ازمات المنطقة.

جاء ذلك فی كلمة للسفیر الایرانی الیوم الخمیس خلال ندوة بعنوان 'العلاقات بین ایران وباكستان، الازمات والافاق المستقبلیة' بمعهد دراسات 'ای بی ای' فی اسلام اباد.
واضاف هنردوست : ایران وباكستان بحاجة الي مزید من العلاقات الرصینة، ولایوجد خیار افضل من توطید التعاون وتعزیز التعامل المشترك بین البلدین.
كما اشار السفیر الایرانی فی اسلام اباد الي زیارة رئیس الوزراء الباكستانی 'عمران خان' الاخیرة الي الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة؛ مؤكدا ان هذه الزیارة حققت نتائج جیدة؛ وداعیا الي اتخاذ الحیطة والحذر من تدخلات اطراف اخري ترمی المساس بالعلاقات الثنائیة بین البلدین.
واضاف : ان زیارة رئیس وزراء باكستان الي مدینتی مشهد (المقدسة – شرق ) وطهران كانت مفعمة بالمشاعر الطیبة.
واكد ان البلدین تجمع بینهما اواصر فریدة وممیزة، لكن هناك الارهابیون وبعض الجماعات المناوئة التی تتواجد فی المنطقة وفق سیناریوهات مدبر لها سابقا، وهی تسعي لإثارة سوء الفهم بین البلدین الجارین.
كما اشار هنردوست الي عدم توفر قنوات الاتصال المصرفیة التی تعیق مسار التعاون التجاری بین ایران وباكستان؛ منوها فی الوقت نفسه بالتعاون الثنائی فی مجال نقل الغاز الایرانی والطاقة الي باكستان، وایضا مشاریع الطرق البریة.
وقال : ان مدّ انبوب نقل الغاز الایرانی (ای بی) یسهم فی النهوض بالمستوي الاقتصادی للشعب الباكستانی، كما یشكل دعما كبیرا لاسلام اباد فی سیاق التغلب علي ازمة الطاقة وتوفیر فرص العمل فی هذا البلد.
وفی معرض الاشارة الي الحظر الامریكی الاحادی ضد ایران، اكد السفیر الایرانی فی اسلام اباد، ان هذا الحظر لن یطال عملیة استیراد الغاز الایرانی من قبل باكستان.
واكد هنردوست انه رغم كافة الضغوط التی تواجه ایران وباكستان الیوم، لكن البلدین لن یتخلیا عن بعضهما الاخر.
كما تطرق الي التطورات الراهنة فی العام الاسلامی؛ مؤكدا ان المشكلة الحقیقیة التی تعانی منها الشعوب المسلمة الیوم تكمن فی انعدام الوحدة والتماسك بینهم؛ وقال : ان الاعداء لا یرغبون فی تقارب المسلمین وتنامی طاقاتهم المشتركة علي الصعید العالمی.
كما نوه السفیر الایرانی بالفرص المتاحة لتعزیز التعاون بین البلدین؛ بما فی ذلك مینائی جابهار (الایرانی) وغوادر (الباكستانی)؛ نافیا وجود ای منافسة بینهما وقال : ان میناء جابهار وغوادر یكملان بعضهما البعض.
وفی جانب اخر من تصریحاته وردا علي اسئلة الخبراء والمراسلین، فنّد السفیر الایرانی لدي باكستان كافة التهم المنسوبة الي ایران حول بعض الاحداث الامنیة، وقال : ایران لن تسعي وراء زعزعة الامن فی باكستان او القیام بای خطوة ضد المصالح الوطنیة فی هذا البلد.
وتطرق هنردوست الي موضوع افغانستان، مصرحا ان بامكان ایران وباكستان التعاون المشترك لدعم السلام فی هذا البلد.
انتهي ** ح ع