مسؤولون باكستانیون : إسلام أباد لن تدعم مغامرة عسكریة ضد طهران

اسلام آباد/ 9 ایار / مایو / ارنا - أكد عدد من المفكرین والسیاسیین البارزین فی باكستان علي أهمیة العلاقات مع الجمهوریة الإسلامیة الایرانیة؛ منوهین بان إسلام أباد لن تدعم اطلاقا أی مغامرة عسكریة فی المنطقة، خاصةً الاجراءات العسكریة ضد طهران.

جاء ذلك خلال ندوة اقیمت فی العاصمة الباكستانیة اسلام آباد تحت عنوان 'العلاقات الایرانیة الباكستانیة – التحدیات وآفاق المستقبل'، حضرها كل من السفیر الایرانی فی باكستان 'مهدی هنردوست' و وزیر شؤون الموانيء البحریة الباكستانی سید علی حیدر زیدی، ورئیس لجنة الشؤون الدفاعیة التابعة لمجلس الشیوخ الباكستانی 'سید مشاهد حسین' وجمع من السیاسیین البارزین والدبلوماسیین السابقین ورؤساء مراكز الدراسات والخبراء السیاسیین.
واعرب المشاركون فی هذه الندوة عن معارضتهم بشدة مع اتجاه القوي الغربیة فی المنطقة، بما فی ذلك سیاسة ترمب العدائیة تجاه إیران، مؤكدین أن الباكستانیین لا یبتغون أبدًا شن حرب فی المنطقة وخاصة مغامرة عسكریة ضد جارتهم إیران.
و وجهوا خطابهم للحكومة الباكستانیة، قائلین إنه ینبغی علي إسلام أباد اتخاذ تدابیر جادة لتعزیز العلاقات مع طهران، وحل القضایا وإزالة التوترات بین البلدین، ومؤكدین علي تطویر التعاون التجاری المشترك بین البلدین.
واوضح وزیر شؤون الموانيء البحریة فی باكستان سید علی حیدر زیدی الذی كان قد زار مؤخرا العاصمة الایرانیة طهران برفقة رئیس الوزارء الباكستانی عمران خان، قائلا : أجرینا زیارة مثمرة وجیدة إلي طهران مما أدت إلي تعزیز العلاقات بین كبار المسؤولین فی البلدین.
وأضاف : ان بعض الاحداث علي الحدود المشتركة فی الأشهر الأخیرة، أدت إلي سوء الفهم بین البلدین والتی تمت تسویتها من خلال زیارة رئیس الوزراء الباكستانی لإیران.
واعتبر الافتقار إلي الآلیات المصرفیة الرسمیة بین إیران وباكستان بانه أحد العقبات الرئیسیة أمام تطویر العلاقات الثنائیة، قائلاً إن إیران وباكستان تدرسان فی الوقت الراهن آلیة مقایضة السلع لتوسیع التجارة المشتركة بین البلدین.
بدوره، اعتبر رئیس لجنة الشؤون الدفاعیة التابعة لمجلس الشیوخ الباكستانی السیناتور 'سید مشاهد حسین'، القواسم الدینیة والتاریخیة والثقافیة المشتركة بین البلدین بانها الأساس للعلاقات الأخویة الإیرانیة والباكستانیة.
وفی معرض اشارته إلي السیاسات الأخیرة التی اتخذها الرئیس الأمریكی دونالد ترمب تجاه الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وارسال حاملة طائرات إلي المنطقة، أكد مشاهد حسین أن باكستان لن تدعم أی مغامرة عسكریة فی المنطقة وخاصة ضد ایران ولا تسمح باستخدام أراضیها ضد الجمهوریة الاسلامیة.
كما اشاد بدعم إیران الشامل لباكستان فی الاوساط الإقلیمیة والدولیة، بما فی ذلك مواقف قائد الثورة الاسلامیة فی دعم قضیة كشمیر.
الي ذلك، أكد رئیس مجموعة الصداقة البرلمانیة الباكستانیة - الإیرانیة السیناتور 'عبد القیوم خان' علي ضرورة ایجاد خط مباشر للرحلات الجویة بین طهران واسلام آباد، مشددا علي تعزیز تجارة المقایضة للالتفاف علي الحظر الأمریكی.
وقال : إن باكستان لن تدعم أبدًا العداء ضد الجمهوریة الإسلامیة او فرض العزلة الدبلوماسیة والضغوط الاقتصادیة علیها.
**ح ح/ ح ع **