یبدو ان ترامب لا یعلم بان ایران لا تسعي لامتلاك السلاح النووی

نیویورك / 10 ایار /مایو / ارنا- قال سفیر ومندوب ایران الدائم فی منظمة الامم المتحدة مجید تخت روانجی 'یبدو ان ترامب لا یعلم بان ایران لا تسعي لامتلاك السلاح النووی'.

جاء ذلك فی تصریح ادلي به تخت روانجی لقناة 'ام اس ان بی سی' الامیركیة ردا علي مزاعم الرئیس الامیركی الذی دعا الي حوار مع طهران للتوصل الي ما وصفه 'اتفاق یضمن عدم امتلاك ایران للسلاح النووی'، حسب وصفه.
وبشان ما قاله ترامب بانه علي استعداد للحوار مع ایران الا ان وزیر الخارجیة السابق جون كیری نصح ایران بان لا تتفاوض معه قال تخت روانجی، ان هذه القضیة لیست جدیدة بالنسبة لنا وهو قول جون كیری بان لا نتفاوض مع ترامب او حكومته، الا ان الرئیس ترامب قال 'اننا نرید ان لا تمتلك ایران السلاح النووی فقط'، ویبدو من كلامه هذا انه لم یقرا التقاریر الـ 14 الصادرة عن الوكالة الدولیة للطاقة الذریة التی اكدت جمیعها التزام ایران بتعهداتها فی اطار الاتفاق النووی.
واكد مندوب ایران فی الامم المتحدة، بان 'مصالحنا لا تكمن فی امتلاك السلاح النووی' واضاف، هنالك فتوي لقائد الثورة الاسلامیة تقول بان السلاح النووی فی الاسلام محظور شرعا لذا لیس هنالك شیء یستدعی بنا ان نسعي لامتلاك السلاح النووی وكما قلت یبدو انه لا یعلم باننا لا نسعي من اجل الحصول علي السلاح النووی.
وفی الرد علي سؤال حول تصریح ترامب دعوته للقادة الایرانیین للاتصال به والجلوس الي طاولة التفاوض معه قال تخت روانجی، ان السؤال الاول الذی ینبغی ان یجیب علیه هو انه لماذا خرج من طاولة التفاوض، اذ اننا كنا فی حال التفاوض مع جمیع الاطراف المعنیة بالاتفاق النووی ومن ضمنهم امیركا فی اطار اللجنة المشتركة.
واضاف، ان ترامب هو الذی قرر فجاة الانسحاب من طاولة التفاوض، فلماذا لم یجب علي هذا السؤال؟ وله ایضا سابقة تمزیق الاتفاق النووی الذی لم یكن بین ایران وامیركا فقط بل بین ایران والقوي الدولیة الكبري الاخري فی العالم.
وتابع الدبلوماسی الایرانی، ان الاتفاق النووی اتفاق حظی بمصادقة مجلس الامن الدولی واصبح جزءا من القانون الدولی الا ان ترامب قال فجاة بانه لا یرید هذا الاتفاق ودعا للجلوس ثانیة الي طاولة التفاوض، فما هی الضمانة بان لا یفعل لاحقا ما فعله بشان الاتفاق النووی ؟ .
وحول قرار ایران یوم الاربعاء بانهاء بعض القیود الواردة فی الاتفاق النووی ومهلة الستین یوما التی حددتها لاطراف الاتفاق النووی للوفاء بتعهداتهم قال، ان المهم لنا هو مصالح ایران الوطنیة، فنحن بصفتنا طرفا فی الاتفاق التزمنا بتعهداتنا، الا ان الاتفاق اتفاق متوزان وحینما خرجت الحكومة الامیركیة منه اختل هذا التوازن بصورة سیئة جدا.
واضاف، لقد دعانا الاوروبیون بان لا نخرج من الاتفاق النووی وهو ما فعلناه وقبلنا مقترحهم وصبرنا بانتظار اجراءاتهم العملیة الا ان التصریحات الداعمة غیر كافیة.
وفی الرد علي سؤال وهو ان ترامب یري ایران بانها مازالت تشكل تهدیدا قال تخت روانجی، ان هذه بالضبط ذات المزاعم التی كان یسوقها الذین جروا امیركا للحرب مع العراق سابقا، لذا فاننا نرفض مثل هذه المزاعم وهی مبنیة علي اساس معلومات مزیفة.
انتهي ** 2342