د. بحر: لن نقبل طروحات أمريكا للتسوية في المنطقة

غزة/ 11 أيار/ مايو/ إرنا - قال الدكتور أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أن غزة بمقاومتها ستعمل بكل قوة لإفشال صفقة القرن.

وأكد د. بحر خلال مشاركته في مسيرات العودة شرق جباليا، رفضه لكافة الاطروحات الامريكية للتسوية في المنقطة، والتي تهدف الي نزع سلاح المقاومة وتثبيت الاحتلال علي ارض فلسطين المحتلة.

ولفت إلي أن الشعب الفلسطيني بكافة فصائله ومؤسساته موحد خلف المقاومة لتحرير فلسطين، وخلف غرفة العمليات المشتركة صاحبة القرار الموحد في التصدي للعدوان الصهيوني وحماية أبناء شعبنا وثوابته.

واعتبر قرار ترامب فيما يتعلق في الجولان والقدس المحتلة، هو قرار باطل ولن يغير من واقع التاريخ شيئا، مؤكدا أن الجولان ستبق عربية سورية، وأن القدس ستبق عاصمة دولة فلسطين.

وأشار إلي أن المقاومة هي القادرة علي حماية الشعب الفلسطيني وقضيته من المؤامرات وافشال مخططات الاحتلال واعوانه، داعيا من تبقي خارج الصف الوطني الالتفاف حول خيار المقاومة، وهو خيار شعبنا في كافة أماكن تواجده.

وشدد علي أن الشعب الفلسطيني سيقاوم كافة الإجراءات المحلية والدولية والعقوبات المفروضة علي قطاع غزة، حتي النصر والتحرير، ولن يستسلم بصمود أبنائه وعزيمتهم في الإرادة والتحدي وصولا لحياة كريمة في دولة مستقلة عاصمتها القدس الشريف.

وحيا د. بحر الشهداء والجرحي وكل من ضحي من أبناء الشعب الفلسطيني في سبيل تحرير فلسطين، مؤكدا أن صمود الشعب الفلسطيني هو طريق استردادهم حقوقهم التي حرموا منها بسبب الحصار
انتهي **387** 2342