سياسة الضغط ضد إيران ستأتي بنتائج عكسية

نيويورك/ 11 أيار/ مايو/ ارنا - أنتقد المساعد السابق لمدير الأمن القومي في مكتب التخطيط والعلوم والتكنولوجيا بالبيت الأبيض، سياسة التهديد والتخويف التي تنتهجها ادارة ترامب ضد إيران وقال ان هذه السياسية سيكون لها مردود عكسي.

وأضاف 'فرانك فان هيبل' اليوم السبت في مقابلة حصرية مع إرنا حول قرار إيران بخفض بعض التزاماتها في الاتفاق النووي ومهلة الستين يوما، اننا نخشي أن تحمل سياسة ترامب نتائج عكسية تماما، وبالتالي يحدث خلاف ما يتوقعه .
وأكد أن محاولة ترامب لإجبار إيران علي تغيير سياساتها من خلال الضغط الشديد كانت لها عواقب وخيمة. الآن، جعلت هذه السياسات إيران تعمل علي عكس ما تريده حكومة ترامب.
وصرح أستاذ مدرسة 'وودرو ويلسون' التابعة لجامعة برينستون: أعرف أن الرئيس روحاني يريد إجبار أوروبا والصين وروسيا علي اتخاذ إجراءات عملية، لكنني قلق من أن ردهم أقل مما تريده إيران.
وصرح: من ناحية أخري، دخلنا في مرحلة من الصراع والتوترات المتزايدة بين إيران والولايات المتحدة. أعتقد أن بعض مسؤولي حكومة ترامب (ربما جون بولتون) يبحثون عن فرصة لقصف منشآت إيران النووية.
واضاف الأستاذ الأمريكي حول فشل أوروبا في الوفاء بالتزاماتها : المشكلة هي أن العقوبات سيكون لها تأثير سلبي علي الشركات في هذه البلدان. أجبرتهم حكومة ترامب علي الاختيار بين الأسواق الإيرانية والأمريكية.
وأضاف هيبل: يبدو أن الحكومات الأوروبية غير قادرة علي توفير التغطية اللازمة لهذه الشركات من أجل الحفاظ علي علاقاتها التجارية مع إيران.
انتهي** 2344