التأخير في تنفيذ الألية المالية أفقد مصداقية الاتحاد الأوروبي

موسكو/ 11 أيار/ مايو/ ارنا - يعتقد رئيس مركز العلوم السياسية في جامعة ' الأكاديمية العليا للاقتصاد في روسيا' أن الاتحاد الأوروبي قد رفض حتي الآن تطبيق الآلية المالية مع إيران (INETEX) دون أي أسباب لها ما يبررها، الأمر الذي أفقد مصداقيته أكثر من أي وقت مضي.

و قال 'غريغوري لوكيانوف' في مقابلة مع إرنا يوم السبت، في إشارة إلي اللقاء المرتقب بين ممثلي إيران و 4 + 1 علي مستوي الخبراء في بروكسل، إن المفاوضات ستتناول قضايا مثل الحظر علي إيران واستخدام إينستكس للتجارة مع إيران في ظروف الحظر.
وأضاف: بالنظر إلي إلغاء الاعفاءات النفطية لبعض الدول من قبل امريكا وإجراءات واشنطن لمكافحة الإرهاب، فقد حان الوقت لإطلاق الألية المالية (اينستكس)، وليس لدي الاتحاد الأوروبي عذر للتأخير في هذا المجال.
وقال لوكيانوف: إن إيران قد امتثلت تماما للاتفاق النووي ويجب علي المجتمع الدولي دعمها ضد هذا الضغط المتزايد وغير القانوني من قبل الولايات المتحدة.
** روسيا تدين الإجراءات المعادية لإيران
وأشار إلي أن الإجراءات الأمريكية المناهضة لإيران تدينها روسيا وأن هناك اتفاق نظر بين الحكومة والمجتمع الروسي بهذا الشان.
وقال لوكيانوف إن هذه الإجراءات، بما في ذلك العقوبات الاقتصادية، التي تضر بالشعب الإيراني أكثر من الحكومة، هي أسلحة تستخدم ضد حق السيادة والسياسة المستقلة وحقوق الشعب الإيراني أكثر من كونها أداة ضغط ، بالنظر إلي اعتماد إيران علي عائدات تصدير النفط ،و بالتأكيد فان روسيا ترفض هذه الإجراءات.
** التعاون الإيراني الروسي في سوريا
و أشار لوكيانوف إلي منع إيران من بيع النفط الإيراني إلي سوريا، وقال : من ناحية أخري، قد يكون هذا عاملا في عدم الاستقرار في سوريا ، التي تواجه نقص الوقود.
وأضاف أن روسيا يمكنها تسليم نفطها أو إيران إلي سوريا من خلال الالتفاف علي العقوبات الحالية.
وصرح الخبير الروسي إن بإمكان روسيا استخدام أسطول الناقلات والأسطول العسكري في هذه المنطقة.
وتابع: بالتعاون مع إيران وروسيا ، يمكن تقويض اجراءات الولايات المتحدة في المنطقة.
ووفقا لوكيانوف: هناك حاجة إلي دعم الاتحاد الأوروبي لهذا الغرض، وإذا تعاونت هذه الدول ، فإن تصرفات الولايات المتحدة ستكون غير فعالة وغير مؤثرة.
ورداً علي سؤال حول دور إيران في التطورات في سوريا ، قال الخبير الروسي: دور إيران في حل المشاكل السورية مهم ولا يمكن الاستهانة به.
** التعاون بين إيران وروسيا له منظور واضح
وقال لوكيانوف إن التعاون بين ايران وروسيا واضح ويتوسع في مختلف المجالات.
وأضاف أن بحر قزوين وفر فرصة جيدة للبلدين، وفي العام الماضي تم تعيين النظام القانوني لهذه الرقعة المائية.
ووصف الخبير الروسي التعاون بين الشمال - جنوب والتعاون لحماية امن مناطق آسيا الوسطي والقوقاز بأنه مجال آخر للتعاون بين البلدين، وقال: إن الانخراط الإيراني الروسي في مكافحة الإرهاب والتطرف وتهريب المخدرات هما مجالان مهمان أيضا حيث انهم يعملون معا للعب دور نشط في مكافحة هذه الظواهر.
انتهي** 2344