سياح أوروبيون يزورون قناة 'قصبه' المائية بمدينة 'كناباد'

كناباد/11 ايار/مايو/إرنا- قال رئيس دائرة التراث الثقافي والصناعات اليدوية والسياحة في مدينة كناباد بمحافظة خراسان الرضوية (شمال شرقي البلاد) 'عليرضا شناسائي'، ان عددا من السياح الاوروبيين قاموا بزيارة المعالم الاثرية والتاريخية لهذه المدينة بما فيها قناة 'قصبه' المائية المسجلة علي قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة 'اليونسكو'.

وقال شناسائي اليوم السبت في تصريح لمراسل ارنا، ان 14 سائحا اوروبيا من المانيا وايطاليا وبلجيكا وبريطانيا ومالطا زاروا المعالم الاثرية والتاريخية في مدينة كناباد خاصة قناة قصبه المائية وقرية رياب' التاريخية والسياحية.
واضاف انه قد ازداد عدد السياح الأجانب الذين يزورون المعالم الاثرية والتاريخية لمدينه كناباد، خاصة بعد تسجيل قناة قصبه المائية علي قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو.
وتم التعريف بـ 250 معلما تاريخيا واثريا في مدينة كناباد وضواحيها حيث سُجل 144 منها علي لائحة المعالم الاثرية الوطنية؛ مضيفا ان قناة قصبه المائية تتمتع بمكانة خاصة باعتبارها المعلم الأثري الوحيد في محافظة خراسان الرضوية المسجل علي لائحة اليونسكو .
وتعد قناة قصبه تحفة من الإبداع البشري في مجال هندسة وإنشاء قنوات المياه من حيث طراز عمارتها وبنائها القديم الذي يعود تاريخه إلي ما يزيد عن 2500 عام. وتبدأ القناة من أحد الأحياء شرقي مدينة كناباد من محلة تعرف بـ(برج علي ضامن) ويبلغ طولها 331 ألفا و33 مترا وتتفرع منه أربعة فروع ويبلغ عمق البئر الرئيسية فيها 200 مترا.
وتدل الآثار التي عثر عليها في اطراف القناة علي أن تاريخ حفرها يعود إلي العصر الإخميني ثم اعقب ذلك حفر سلسلة من قنوات الري خلال فصول الجفاف .
هذا وتم تسجيل نظام زراعة الزعفران المبني علي مياه القنوات المائية لمدينة كناباد كثالث تراث زراعي عالمي في لائحة منظمة الأغذية والزراعة 'الفاو' في اوائل العام الميلادي الحالي.
وتمتلك مدينة كناباد 60 معلما اثريا يعود تاريخها الي آلاف السنين.
وتقع مدينة كناباد البالغ عدد سكانها 89 الف نسمة، علي بعد 287 كيلومترا من جنوبي مدينة مشهد المقدسة (مركز محافظة خراسان الرضوية).
انتهي**2018/أ م د