احتمال ضلوع دول ثالثة في تفجيرات ميناء الفجيرة

طهران/ 13 أيار/ مايو/ ارنا - أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الإسلامي، علي أنه لا توجد دولة بقدر إيران ملتزمة بأمن المنطقة، متوقعا تورط دول ثالثة في تفجيرات ميناء الفجيرة لزعزعة الأمن في المنطقة.

حشمت الله فلاحت بيشة، كان قد وصف انفجارات ميناء الفجيرة الإماراتي في تغريدة علي تويتر فجر الأحد، بأنها تثبت ان 'أمن جنوب الخليج الفارسي هش كالزجاج'.
وأوضح فلاحت بيشه لإرنا اليوم حول تغريدته علي تويتر: بإنه كان يريد ان يحذر أنه عندما تحول دول جنوب الخليج الفارسي، المنطقة إلي منطقة عسكرية ، فهي الأكثر تضرراً من هذا الوضع وانفجارات يوم أمس كشفت هذه الحقيقة .

وأضاف أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية وقعت باستمرار اتفاقيات التعاون الأمني لاقرار الأمن في الخليج الفارسي مع معظم دول المنطقة في التسعينيات، ولم تلتزم أي دولة بقدر إيران بأمن المنطقة.

وأكد فلاحت بيشه علي أن منطقة الخليج الفارسي يجب أن تكون منطقة آمنة، وأضاف: سبق أن كتبت في تغريدة أن دولاً ثالثة قد تعمل علي زعزعة الوضع في المنطقة وتدفع الأوضاع نحو الحرب. توقعت أيضا أن إيران وامريكا هما يديران الأزمة، لكن هناك أطراف ثالثة قد تعمد الي زعزعة الأمن في المنطقة من خلال سلسلة من الأعمال الشاذة.

و رداً علي سؤال حول ما إذا كان تفجير ميناء الفجيرة قد يكون عمل تخريبي من قبل اطراف ثالثة، أجاب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الإسلامي: نعم! ومع ذلك، هناك العديد من المجموعات التي تهدف إلي زعزعة الأمن في المنطقة. لقد أكدت بالفعل أنه يجب أن يكون هناك خط أحمر بين إيران والولايات المتحدة في إدارة التغيير حتي لاتثير أطراف ثالثة الأزمة. واضاف بان الجمهورية الإسلامية قد أدانت هذه التفجيرات وذكرت أنه ينبغي كشف ابعاد الحادث.
انتهي** 2344