سفير بريطانيا السابق في وكالة الطاقة الذرية: امريكا تستغل الاتفاق النووي للابتزاز

لندن / 14 ايار / مايو / ارنا – وصف سفير بريطانيا السابق في وكالة الطاقة الذرية ' بيترجنكينز' الخروج الامريكي من الاتفاق النووي نوعا من الابتزاز معتبرا تعليق ايران تخصيب اليورانيوم وبيع الماء الثقيل بانه اجراء ذكي ودقيق .

وقال جنكينز و هو كان سفيرا لبريطانيا لدي وكالة الطاقة الذرية خلال الاعوام 2011-2006 في حوار خاص مع ارنا، ان اعلان الرئيس روحاني عن خفض التزامات ايران في الاتفاق النووي يعتبر اجراءا ذكيا لان قد يستغرق عدة اسابيع أواشهر كي يتمكن مفتشوا الوكالة القول بان ايران تمتلك اكثر من 300 كغم من اليورانيوم المخصب بدرجة عالية و قامت بانتاج كمية اكبر من الماء الثقيل.
وبين بالتاكيد لا يعني هذا الاجراء الايراني الخروج من الاتفاق النووي واضاف: ان ايران لديها كثيرا من الالتزامات ضمن الاتفاق النووي وانها اختارت هذين الالتزامين غير الحساسان لتعليقهما وذلك لانهما يستغرقان وقتا لاثبات عدم الالتزام بهما.
واعتبر الموقف الروسي حيال الاجراء الايراني افضل من الموقف الاوروبي واوضح جاء في البيان الروسي انها تتفهم الموقف الايراني معربة في الوقت نفسه عن اسفها باتخاذها هذا القرار معلنة ان ايران اجبرت علي ذلك وفي النهاية تطلب من ايران اخذ الحيطة في قراراتها.
وانتقد الدبلوماسي البريطاني موقف اوربا المتمثل في اتهام ايران ' بالابتزاز' مؤكدا ان الذي يستغل الاتفاق النووي للابتزاز هي امريكا.
وفيما يتعلق بهملة الستين يوما التي اعلنتها ايران للاوروبيين وماهي توقعاته قال جنكينز بتصوري سيكون من الصعب علي اوروبا غض النظر عن الحظر المفروض علي ايران خلال هذه الفترة مشيرا الي الغرامات الامريكية التي تقدر بمليارات الدولارات ضد الشركات التي تتعامل مع ايرانز
واضاف ان قوانين اوروبا في مجال التجارة الحرة لاتسمح للدول بالضغط علي الشركات الخاصة لفرض سياستها عليها بل هذه الشركات تعمل حسبما تملي عليها مصالحها.
وفيما يتعلق بارسال امريكا حاملة الطائرات الي الخليج الفارسي اعتبر جنكينز هذا التحرك بانه طبيعي ومبرمج إلا ان ادارة الرئيس الامريكي قامت بتضخيمه للضغط علي ايران.
واكد الدبلوماسي البريطاني ان ايران لا تمثل تهديدا لامريكا ولا لحلفائها كي تتذرع به امريكا لتبرير شن هجوم عسكري ضدها.
وحول ممارسة باقي الاطراف المعنية بالاتفاق النووي الضغط علي امريكا لاجبارها علي تنفيذ تعهداتها قال من الاسف لم تندد هذه الاطراف بانتهاك امريكا قرار مجلس الامن الدولي 2231 .
وحول الضوء الاخضر الامريكي لايران لاجراء اتصال هاتفي قال جنكينز ان سياسة ترامب قائمة علي 'تصعيد الضغوط ثم الدعوة الي الحوار'.
انتهي**م م**1110