خرازي : قرار ايران لا يتعارض مع الاتفاق النووي

طهران / 14 ايار / مايو / ارنا – اكد رئيس المجلس الستراتيجي للسياسة الخارجية الايرانية 'كمال خرازي'، ان قرار ايران ( في تقليص التزاماتها ازاء الاتفاق النووي) لا يتعارض مع الاتفاق النووي؛ مطالبا الاتحاد الاوروبي، بوصفه الطرف الاساسي في هذا الاتفاق الدولي، بالدفاع عن مصالحه في مواجهة امريكا.

جاء ذلك في تصريح ادلي به خرازي لصحيفة لوموند الفرنسية علي هامش زيارته الحالية لـ 'باريس'.
وردا علي سؤال الصحيفة حول مطالب ايران المحددة من اوروبا، قال : اوروبا اعدت آلية مالية تسمي 'اينستكس' للحفاظ علي علاقاتها التجارية مع ايران في ضوء الحظر المصرفي الذي فرضته امريكا.
وتابع : لقد تم تسجيل هذه الآلية في فرنسا دون اتخاذ أي خطوة ابعد من ذلك.
كما نوه رئيس المجلس الستراتيجي للعلاقات الخارجية في ايران، الي الآلية المتناظرة التي اعدت من قبل الجمهورية الاسلامية؛ مبينا انها اصبحت جاهزة حاليا وتم تعيين جميع القائمين عليها في البلاد؛ ومضيفا : يبدو ان مهلة الشهرين كافية لانجاز اول عملية من التحويلات المالية.
وفي معرض تعليقه علي سؤال 'لوموند' بشأن 'وقف شراء النفط الايراني من جانب الاوروبيين، وان آلية اينستكس ستتيح لطهران الحصول علي البضائع الاساسية لتلبية الحاجات الانسانية فقط'، وهل ذلك سيفي بالغرض بالنسبة اليكم؟! قال : ان الشركات الاوروبية لاتزال قادرة علي شراء النفط (الايراني)، وهناك عدد من هذه الدول التي لا تربطها ايّ مصالح بامريكا وعليه لا يوجد داعي للقلق بالنسبة لهذه الدول.
وتابع : لقد اوقفت ايطاليا واليونان استيرادها للخام الايراني رغم موافقة امريكا علي اعطائهما بعض الإعفاءات من الحظر؛ الامر الذي يشير الي ان هذا القرار (عدم شراء النفط) هو قرار سياسي.
ولفت خرازي الي ان هناك بعض التصرحيات بشان اينستكس والتي تؤكد بان هذه الالية تهدف في مرحلتها الاولي الي توفير ظروف استيراد الدواء والمنتجات الغذائية؛ الامر الذي لا توافق عليه ايران؛ ذلك انها تطالب بالسماح لجميع التحويلات المالية في اطار هذه الالية.
وفي الختام، تساءل خرازي : لماذا لا تمارس اوروبا اي ضغوط متبادلة علي امريكا؟!؛ وقال : ينبغي علي اوروبا ان تدافع عن مصالحها.
انتهي ** ح ع