السعودیة تقرّ باستهداف منشآتها النفطیة بواسطة الطائرات الیمنیة المسیرة

طهران / 14 ایار / مایو / ارنا – اقرّت السعودیة باستهداف عدد من منشآتها النفطیة بواسطة طائرات من دون طیار یمنیة؛ مما ادي الي اضرار وتوقف العمل فی هذه المنشات.

جاء ذلك علي لسان وزیر الطاقة السعودی 'خالد الفالح' والذی اشار الي تعرض محطتی ضخ لخط أنابیب 'شرق ـ غرب ' الي هجوم طائرات مسیرة یمنیة صباح الیوم الثلاثاء.
واوضح الفالح، أنه ما بین السادسة والسادسة والنصف من صباح الیوم الثلاثاء، تعرضت محطتا ضخ لخط الأنابیب شرق - غرب الذی ینقل النفط السعودی من حقول النفط بالمنطقة الشرقیة إلي میناء 'ینبع' علي الساحل الغربی، تعرضت لهجوم من طائرات 'درون ' بدون طیار مفخخة، ونجم عن ذلك حریق فی المحطة رقم 8، تمت السیطرة علیه - بعد أن خلَّف أضرارًا محدودة.
واعلنت شركة أرامكو السعودیة عن إیقاف الضخ فی خط الأنابیب المستهدفة، 'لتقییم الأضرار وإصلاح المحطة وإعادة الخط والضخ إلي وضعه الطبیعی'.
وفی سیاق متصل، افاد الموقع الالكترونی لقناة 'المسیرة' التلفزیونیة، ان سلاح الجو المسیر التابع للجیش واللجان شعبیة الیمنیة نفذ الیوم الثلاثاء عملیة عسكریة كبري ضد أهداف سعودیة.
ونقلت المسیرة عن مصدر عسكری قوله، أن 7 طائرات مسیرة نفذت هجمات استهدفت فیها منشآت حیویة سعودیة.
وأشار 'المصدر' إلي أن 'هذه العملیة العسكریة الواسعة تأتی رداً علي استمرار العدوان والحصار علي أبناء شعبنا'.
وأضاف : نحن مستعدون لتنفیذ المزید من الضربات النوعیة والقاسیة فی حال استمر العدوان والحصار الجائر.
وتقود السعودیة والامارات تحالفا عسكریا عربیا امریكیا لشن هجمات عسكریة واسعة ضد الیمن منذ 26 مارس/ آذار 2015، فی سیاق المآرب السیاسة وجشع دول التحالف وبذریعة دعم الرئیس الیمنی الهارب 'عبد ربه منصور هادی'.
وجرّاء هذه العملیات العسكریة المتواصلة، یعانی الیمن أسوأ أزمة إنسانیة فی العالم، إذ قتل وجرح عشرات الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما یحتاج 22 ملیون شخص أی نحو 75% من عدد السكان إلي المساعدة والحمایة الإنسانیة.
كما تسببت هذه الهجمات الاجرامیة فی دمار معظم المراكز الحیویة والبني التحتیة علي صعید الیمن بما فی ذلك 15 مطارا و16 میناء و216 طریقا بریا وجسرا و284 محطة كهرباء والف و623 مخزن وشبكة امدادات المیاه و869 مركزا حكومیا فی المحافظات المختلفة داخل الیمن.
انتهي ** ح ع