أستاذ أمريكي: واشنطن لا تستطيع منع نفوذ طهران الإقليمي

نيويورك/ 15 أيار/ مايو/ ارنا - قال مدير 'برنامج إدارة الحرب' في كلية الدراسات المتقدمة الدولية بجامعة جونز هوبكنز في نيويورك، إن سياسة الضغط الشاملة لادارة ترامب ضد إيران، لن تشكل عقبة أمام نفوذ طهران الإقليمي.

و أضاف 'دانيل سيرور' ، في مقابلة خاصة مع إرنا اليوم الاربعاء، أن سياسة الضغط الهائل من المحتمل أن تزيد من حوافز إيران لإعادة تشغيل برنامجها النووي وقد تقودها إلي الاسراع بالحصول علي التكنولوجيا الضرورية في هذا المجال.

وأشار إلي العقوبات الأمريكية الشاملة وغير القانونية التي فرضت علي إيران وقال: بالطبع العقوبات تحد من وصول طهران إلي الأموال، لكن البرامج ذات الأولوية العليا ستتلقي مواردها دائما.

وأضاف المحلل للقضايا الدولية، أن النتيجة عموما ستكون إضعافا للاقتصاد الإيراني، لكن سيكون لها تأثير ضئيل علي البرامج النووية والصاروخية الإيرانية ، أو تأثير إيران في العراق وسوريا واليمن.
هذه البرامج لها الأولوية، خاصة وأن العقوبات تعزز الموقف السياسي للمتطرفين في طهران.

** ترامب يتوسل للحوار مع طهران
و أشار سيرور إلي التصريحات الأخيرة التي أدلي بها ترامب حول الاستعداد للحوار مع إيران، قائلاً: أضيف أن حكومة ترامب تتوسل لإجراء محادثات مع إيران. حتي الآن ، لم تُظهر طهران استعدادها للتحدث إلا إذا عادت الولايات المتحدة إلي الاتفاق النووي.
واضاف: أنا حقا لا أعتقد أن هذا يحدث، لأن ترامب أغلق طريق العودة.

ورداً علي سؤال بشأن مهلة الـ 60 يوما التي حددها الرئيس روحاني لكي تفي اطراف الاتفاق النووي بالتزاماتها، قال الأستاذ الأمريكي: روحاني يعمل بجد كي لا يعتبر المقصر في انهيار الاتفاق النووي. حاول أن يقدم شخصية معقولة، خاصة أمام أوروبا وروسيا والصين. أشك في أن الأوروبيين يمكنهم فعل شيء مميز. شركاتهم لاترغب بمواجهة العقوبات الأمريكية لأن مصالحها التجارية في الولايات المتحدة أعلي بكثير من إيران.
وقال البروفيسور في جامعة جونز هوبكنز: إنهم يفعلون ما في وسعهم ، لكن أفعالهم أبطأ مما ينبغي.
انتهي** 2344