قضية اللاجئين تتعرض لخطر كبير من خلال محاولات تصفيتها من قبل الادارة الامريكية

غزة/15 أيار/ مايو/ إرنا - قال فايز أبو عيطة نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح , أن الشعب الفلسطيني يؤكد في ذكري النكبة الواحد والسبعين حقه في تقرير المصير والعودة الي دياره التي هجر منها عام ألف وتسعمئة وثمانية وأربعين .

وأضاف في حديث خاص لمراسلنا ' لا أمن ولا استقرار في المنطقة أو في العالم دون أن يعطي الشعب الفلسطيني حقه في العودة وتقرير المصير وانهاء مشكلة اللاجئين '
وأوضح أن قضية اللاجئين الفلسطينيين تتعرض لخطر كبير يحدق بها من خلال محاولات تصفيتها من قبل ادارة الأمريكية .
وذكر انه لن يكون هناك أي حل سلمي لا من الادارة الامريكية أو غيرها دون اعطاء اللاجئ الفلسطيني حقه في العودة الي دياره التي هجر منها .
وأردف أن الشعب الفلسطيني بإرادته هو وحده من يقرر حقه بالعودة الي دياره التي هجر منها والقانون الدولي وقرارات الامم المتحدة كفلة هذا الحق المشروع للشعب.
وطالب أبو عيطة فصائل العمل الوطني للتوحد وانهاء الانقسام في ظل الظروف الحرجة والصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني لمواجهة ادارة ترامب وصفقة القرن .
وقال ابو عيطة، ان صفقة القرن لن تنجح في النيل من حق العودة خصوصاً، والقضية الفلسطينية علي وجه العموم، وسيسقطها الفلسطينيون كما أسقطوا غيرها من مؤامرات التوطين.
واكد ابو عيطة انه ورغم قساوة المشهد التي تعيشه الساحة الفلسطينية والمحيط العربي إلا ان حق العودة يبقي عنوان يتوحد ويجتمع عليه الشعب الفلسطيني والذي نجح في اسقاط رهان الاحتلال بأن الكبار يموتون والصغار ينسون مؤكدا أن حق العودة حق مقدس لن يسقط بالتقادم، وهو ما داوم الفلسطينيون علي تأكيده في شتي أماكن تواجدهم والذين ما زال يراودهم الحلم بالعودة وهو حلم حتماً سيتحقق وستعود الأرض لإصحابها.
وارسل أبو عيطة رسالة لحركة المقاومة الاسلامية حماس للالتحاق بفصائل العمل الوطني وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية لمواجهة صفق القرن متحدين وموحدين.
**387**2344