دبلوماسی ایرانی: المعلومات المزیفة هی اساس المشاكل فی المنطقة

نیویورك / 17 ایار /مایو /ارنا- اعتبر سفیر ومندوب الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدائم فی منظمة الامم المتحدة مجید تخت روانجی، المعلومات المزیفة بانها اساس المشاكل فی منطقة الشرق الاوسط، متسائلا انه لو كان عند الامیركیین معلومات موثقة فلماذا لا یكشفون عنها للرای العام الامیركی والعالمی.

وفی تصریح ادلي به لقناة 'سی بی اس' الامیركیة قال تخت روانجی فی الرد علي سؤال وهو ان ترامب قال فی اجتماع مع وزیر الدفاع بالوكالة بانه لا یرید التوجه نحو الحرب مع ایران: اننی اعتقد بان الرئیس الامیركی لا یرید الحرب.
واضاف، اننی لا ارید التدخل فی السیاسة الامیركیة الا ان الحقیقة هی ان هنالك مسؤولین فی الحكومة الامیركیة یسعون عبر التحریض توفیر الارضیة للحرب او الاشتباك مع ایران.
واكد بان ایران لا ترید الحرب وقال، اننا لا نرید ان نشهد مواجهة شاملة فی منطقتنا لذا فانه علي الذین یسعون لزعزعة الامن والاستقرار فی المنطقة ان یحذروا من هذا الامر.
واعتبر المعلومات المزیفة بانها اساس المشاكل فی المنطقة واضاف، اننا نعتقد بانه فور التخلص من هذه المعلومات المزیفة فسنكون جمیعا فی اوضاع افضل بكثیر مما هی علیه الان.
وحول المقصود من المعلومات المزیفة قال، ان من ضمنها القول ان ایران ضالعة فی مشاكل المنطقة او فی زعزعة الاستقرار فی العراق علي سبیل المثال والمسالة المهمة هی ان هذه التقاریر الاستخباریة غیر مقبولة حتي من قبل حلفاء امیركا لذا فان هذه هی الاسباب الرئیسیة للمشاكل فی منطقتنا.
وتساءل انه لو كانت هنالك معلومات لدي الجهات الامیركیة فلماذا لا تكشف عنها لیطلع علیها الرای العام الامیركی والعالمی واضاف، انه ما لم یتم الكشف عن هذه المعلومات فاننا نعتبرها مزیفة وانه لا یوجد ای شیء ذا قیمة.
وفی الرد علي سؤال للقناة بزعم ان للواء سلیمانی قوات بالنیابة یمكنها مهاجمة القوات الامیركیة قال تخت روانجی، ان هذا یاتی فی اطار الدعایة الامیركیة والمعلومات المزیفة التی نوهت الیها والساعیة للتحریض ضد ایران.
واضاف، ان الذین یؤمنون بهذه المعلومات هم فقط اولئك المسؤولون عن التدخل فی حرب العراق عام 2003 وهم الان یسعون لاشعال فتیل الحرب فی المنطقة الان.
وحول مدي امكانیة الحوار والتفاوض مع امیركا اكد الدبلوماسی الایرانی بانه لا یمكن فرض الضغوط والترهیب وطلب التفاوض فی الوقت ذاته اذ لا یجتمع هذان الامران.
واضاف، ان تاریخ هذه الدبلوماسیة قد ولي وللاسف یسعي الامیركیون لجر الاخرین الي طاولة المفاوضات بهذه السیاسة ولكن المؤكد ان هذه الدبلوماسیة لا یمكنها ان تكون ناجحة بشان ایران مثلما لم تكن ناجحة فی السابق ایضا.
وقال تخت روانجی، انه لو نظرتم الي تصریحات المسؤولین الامیركیین حول ایران والشروط المسبقة التی وضعوها ستستنتجون بانهم لا رغبة لهم بالحوار والتفاوض.
وفیما ان كانت هنالك محادثات مع نواب الكونغرس الامیركی قال لقد جرت محادثات مع بعض اعضاء الكونغرس سابقا ولكن لیس اخیرا.
وحذر الدبلوماسی الایرانی من تداعیات التوتر فی المنطقة واضاف، اننا لا نسعي وراء خیار الحرب لاننا نري بانها تضر امن المنطقة كلها ولو وقعت المواجهة الي الجوار منا فانها ستكون مضرة بالمنطقة وكارثیة للمنطقة كلها.
ودعا الادارة الامیركیة لمراجعة سیاستها المتمثلة بفرض اقصي الضغوط، واعتبرها بانها لا جدوي من ورائها وغیر بناءة ومن شانها ان تثیر غضب الشعب الایرانی ضد امیركا واضاف، ان سیاسة الحظر لم تحظ بترحیب حتي حلفاء امیركا وقد ادت الي عزلة الولایات المتحدة علي الصعید الدولی.
انتهي ** 2342