امريكا تعمل علي تشكيل قوات عشائرية تابعة لها في كركوك

بغداد/17 ايار/مايو/ارنا-حذر مصدر امني عراقي من ان امريكا تسعي الي تشكيل قوة محلية تابعة لها تحت عنوان عشائر كركوك لتنفيذ مخططات مشبوهة في المحافظة.

وقال المصدر الامني الذي طلب عدم ذكر اسمه، في تصريح خاص لوكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ارنا)، الخميس، ان 'القوات الامريكية المستقرة في قاعدة (كي وان) 30 كيلو مترا شمال كركوك بدأت مؤخرا بتحركات كثيفة لتشكيل قوة محلية تحت عنوان قوات عشائر كركوك، وتكون هذه القوات تابعة لها وتحت امرتها'.
واضاف المصدر، ان 'قائد القوات الامريكية في هذه القاعدة قام مؤخرا بدعوة محافظ كركوك الي القاعدة العسكرية المذكورة وابلغه نية امريكا في تشكيل هذه القوات المحلية من عشائر المنطقة'.
وأكد علي ان 'امريكا تسعي لايجاد قوات محلية موالية لها في كركوك تحت عنوان (حشد عشائري) كما صنعت في الانبار، وتكرار هذا السيناريو في محافظة كركوك'.
يذكر ان امريكا تسعي لتكرار تجربة 'قوات الصحوة'، مع ابناء العشائر الموالية لسياسة امريكا في كركوك وباقي المناطق العراقية، وكانت امريكا شكلت (الصحوة) في عام 2006 – 2007 في محافظة الانبار ومناطق حزام بغداد.
ويري مراقبون سياسيون ان امريكا تهدف من خلال هذه الخطوة الي اضعاف دور الحشد الشعبي واخراجه من كركوك بعد وضعه تحت ضغط هذه القوات التي ستكون مدعومة من القوات الامريكية مباشرة، أي جعل هذه القوات الجديدة واجهة لتنفيذ المخططات الامريكية في كركوك.
فيما عبرت بعض الشخصيات السياسية العراقية آنذاك عن امتعاضها الشديد واعتراضها علي التحركات الامريكية وسعيها لتشكيل قوات عشائرية في الانبار واعتبرت ذلك يجري ضمن اطار التحركات الامريكية المريبة والمشكوك بها لخلق فوضي داخلية وزعزعة الوضع الامني لبلادهم.
وخصصت امريكا آنذاك مبلغ 100 مليون دولار لتشكيل هذه القوات في محافظة الانبار العراقية.
وذكرت تقارير محلية مؤخرا ان امريكا بصدد توسيع العمل بهذا المخطط وشمول المناطق التي يسكنها اهل السنة في محافظة نينوي وكذلك محافظة ديالي المجاورة للجمهورية الاسلامية الايرانية.
انتهي ع ص ** 2342