السفير الايراني في كولومبيا : دعوة ترامب للتفاوض 'خدعة'

مدريد / 18 ايار / مايو / ارنا – وصف السفير الايراني لدي كولومبيا 'محمد علي ضيائي' دعوة ترامب للتفاوض بالخدعة، قائلا : من المستحيل التفاوض مع الرئيس الأمريكي لطالما لم يبد من نفسه نضوجا ورشدا.

وفي تصريح لصحيفة «الأسبكتادور» الإسبانية التي نشرت نص المقابلة اليوم السبت، اعتبر ضيائي الحظر الأمريكي بانه غير قانوني وغير انساني وغير شرعي.
واضاف، ان الولايات المتحدة تسعي من خلال استخدام قدراتها وامكانياتها إلي ارغام الدول الأخري علي التماشي معها في الحظر ضد ايران؛ مردفا أن الجمهورية الاسلامية تعتبر هذه القضية تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية للدول الأخري، وبما يتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة.
ولفت السفير الايراني في كولومبيا الي ان العقوبات الأمريكية ضد إيران وفنزويلا وكوبا وروسيا تاتي في اطار ممارسة الضغوط علي هذه الدول لتضطر علي تغيير نهجها.
وفي معرض اشارته إلي الاوضاع في فنزويلا، قال ضيائي : ان ما يحدث في هذا البلد هو شأن داخلي وبالتالي يجب تسويته من جانب الشعب الفنزويلي؛ مبينا ان تدخّل الدول الأجنبية في الشؤون الفنزويلية لا يعود بالفائدة وان الاجراءات والأحداث الأخيرة كانت مخالفة مع القانون الدولي؛ ذلك ان فنزويلا لديها حكومة ورئيس جمهور خاص بها.
وقال ضيائي : ان طهران لديها علاقات ثنائية مع كاراكاس كما البلدان الأخري مثل دول أمريكا اللاتينية .
وردا علي سؤال الصحيفة الاسبانية حول ما اذا كان استقرار المنطقة قد تضرر بسبب وصول السفن الأمريكية إلي الخليج الفارسي؟ لفت السفير الايراني إلي أن اصل السياسية الخارجية الايرانية تكمن في العلاقات السلمية وان هدفها الرئيسي هو تحقيق السلام والاستقرار واستتباب الأمن؛ 'لكن اذا تعرضت مصالحنا الوطنية للهجوم فمن الطبيعي ان نقاوم انطلاقا من مسؤوليتنا في الدفاع عن الشعب؛ مضيفا ان ايران لن تبدأ أي حرب ولكن ستدافع عن نفسها ضد أي اعتداء.
واشار السفير الايراني في كلومبيا إلي الهجوم الذي استهدف عددا من ناقلات النفط السعودية، قائلا : ان هذا الهجوم من شانه أن يكون حادثا أو يشير الي مؤامرة؛ والحقيقة هي اننا لا نعرف بالضبط ماذا حدث ولكن يمكن ان تكون مؤامرة.
وردا علي سؤال حول مصير الاتفاق النووي، صرح ضيائي انه عندما ينتهك أحد الطرفين الاتفاق يكون لايران الحق في الانسحاب منه، وعلي الرغم من الانتهاك الحاصل إلا ان ايران صبرت لفترة عام واحد علي هذا الإجراء الأمريكي، وفي الواقع ما اثارته الولايات المتحدة في الوقت الراهن هو وضع مشابه قبل توقيع الاتفاق النووي.
وتابع : ان هذا الوضع لا يمكن أن يستمر بهذه الطريقة، لقد حددنا مهلة الستين يوما لحث الأطراف الموجودة في الاتفاق النووي علي الاتزام بتعهداتها.
واضاف السفير الايراني في كولومبيا : لا طائل من الاتفاق النووي أذا ما تزامن معه الحظر؛ مردفا : لن يكون هناك اتفاق مع وجود الحظر، نحن لسنا في عجلة لانهاء الاتفاق النووي.
وقال ضيائي : ان ايران ستتخذ قرارات حكيمة ومنسجمة في سياق مصلحة البلاد.
**ح ح/ ح ع **