عائلات فلسطینیة تتناول طعام الافطار علي أنقاض منازلها المدمرة

غزة/ 20 أیار/ مایو/ إرنا - تناولت عائلات فلسطینیة طعام الإفطار علي أنقاض منازلها التی دمرتها طائرات الاحتلال الصیهونیة فی عدوانها الأخیر علي قطاع غزة.

وجلس الشقیقان رأفت وموسي زعرب علي طاولة واحدة مع عائلاتهما علي أنقاض منزلهم الذی دمرته طائرات الاحتلال فی رفح جنوبی القطاع.
واضطرت العائلة لتناول طعام الإفطار جاهزا قدمته أحدي الفرق التطوعیة لمساعدة الاسر المنكوبة فی صمودها امام الاحتلال.
ولیلة دخول الشهر الفضیل دمرت طائرات الاحتلال منزل عائلة زعرب فی مدینة رفح، جنوب قطاع غزة المكون من طابقین بصاروخین أطلقتهما طائرة حربیة صهیونیة لیتحول إلي ركام دون أن تتمكن العائلة من اخراج حاجیاتها من ملابس وأثاث وحقائب.
ویقول رأفت زعرب الذی تتكون عائلته من خمسة أفراد الوالد والوالدة وأطفالهما الثلاثة : نحن لا نرید شیئا سوي أن نستر أنفسنا ونطعم أطفالنا ونقیهم من الجو البارد.
ویتذكر زعرب لیلة قصف المنزل فیقول 'هربنا فی تلك اللیلة خلال التصعید الأخیر والجو مظلم ومعتم لا نسمع فیها سوي صوت طائرات الاحتلال التی تجوب الأجواء فوق رؤوسنا، والرعب والخوف یلتفنا جمیعاً صغارا وكبارا والحمد لله الذی نجانا من هذا العدوان'.
ویجلس بجوار رأفت شقیقة موسي فهو أب لثلاثة أطفال ویتبادلان الحدیث حول ما حل بهم وتدمیر منزلهما.
ولم یكن افضل حالا المسن أبو محمد دغمش الذی دمرت شقته داخل بنایة قمر فی حی تل الهوي غربی مدینة غزة خلال التصعید العسكری الصهیونی الأخیر؛ فقد تناول طعام الإفطار هو الاخر مع جزء من أفراد أسرته علي أنقاض منزله.
ویقول دغمش : شهر رمضان شهر الخیر كنا نتجمع حول مائدة الافطار وننعم بالجو الحلو وزینة المنزل وفرحة الأطفال.. أما رمضان هذا العام صعب علینا هربنا بملابسنا فقط دون أخذ أی شیء من البیت وأصبحنا مشردین.
وقصفت طائرات حربیة 'إسرائیلیة' یوم الأحد الخامس من الشهر الجاری بصاروخین بنایة 'قمر' المكونة من سبعة طوابق وثامن أرضی وتضم ثمانیة وعشرین شقة سكنیة، وحولت البنایة إلي ركام وشردت ساكنیها.
وأعلنت وزارة الأشغال العامة والإسكان فی قطاع غزة عن تدمیر 700 وحدة سكنیة جراء التصعید 'الاسرائیلی' الأخیر علي قطاع غزة.
وكان ناجی سرحان وكیل وزارة الأشغال فی غزة قال عقب انتهاء التصعید : إن أكثر من 700 وحدة سكنیة تضررت نتیجة العدوان 'الإسرائیلی' الأخیر علي غزة، منها 100 وحدة سكنیة دمرت بشكل كامل، إضافة إلي تضرر عشرات المنشآت والورش والمحال التجاریة والمكاتب الإعلامیة، وعشرات الدونمات المكشوفة والدفیئات الزراعیة بشكل مباشر جراء العدوان وتضرر مزرعة للاستزراع السمكی بشكل مباشر والعدید من مراكب الصیادین ومعدات الصید.
وكان الاحتلال الصهیونی شن عدوانا عسكریا استمر علي مدي یومین فی الرابع والخامس من أیار الجاری قصف خلاله بأكثر من مائتی صاروخ بنایات ومنازل سكنیة وأراض زراعیة ومؤسسات ومقار أمنیة ومواقعاً للمقاومة فی مختلف مدن القطاع، استشهد فیه 27 مواطنا بینهم أطفال رضع ونساء، إضافة إلي إصابة أكثر من مائة وخمسین آخرین بجراح مختلفة.
**387/ ح ع**