تركيز النشطاء التجاريين علي تطوير العلاقات بين إيران وتركيا

أنقرة / 21 ايارم مايو/ ارنا - أكد رئيس غرفة التجارة الإيرانية التركية 'رضا كامي'، خلال اجتماع مع أعضاء غرفة التجارة والصناعة في مدينة إسكندرون في تركيا، علي تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.

رضا كامي، الذي ترأس وفدا تجاريا من إيران لزيارة ميناء اسكندرون الذي يقع علي حدود سوريا وسواحل البحر المتوسط، صرح بإن الاستعدادات تبذل لتعزيز العلاقات التجارية بين إيران وتركيا، داعيا المستثمرين الأتراك ونشطاء الأعمال لزيارة إيران، وفقا لما نقلته وكالة أنباء الأناضول يوم الثلاثاء.
من جانبه أبدي 'لونت حقي ييلماز'، رئيس غرفة تجارة وصناعة اسكندرون، رضاه عن زيارة الوفد الإيراني، مشيرا إلي إمكانية وجود علاقة تجارية قوية بين منطقة هاتاي وإيران، معربا عن استعداده لزيارة إيران مع مجموعة من الناشطين الاقتصاديين والمستثمرين الإقليميين.
يذكر ان رضا كامي رئيس غرفة التجارة الإيرانية التركية، كان قد توقع سابقا، أن يصل حجم التجارة بين إيران وتركيا إلي 12 مليار دولار بنهاية هذا العام.
وقال كامي إن حجم التبادل التجاري بين إيران وتركيا مقبول حاليا، مضيفا أنه خلال الأشهر الستة الماضية، بلغ حجم التبادلات الاقتصادية بين البلدين 8 مليارات دولار.
وأشار الي أن أكثر من 50 في المائة من صادرات إيران إلي تركيا، وقال: انه وفي ظروف الحظر في عام 2012، كان حجم التجارة بين إيران وتركيا حوالي 22 مليار دولار، وبعد الاتفاق النووي انخفض هذا الحجم الي 11 مليار دولار.
وصرح رئيس غرفة التجارة الإيرانية التركية المشتركة: انه مع عودة الحظر الأمريكي الجائر ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية، من المتوقع أن يزداد حجم التبادلات الاقتصادية بين إيران وتركيا.
وأشار كامي إلي مشاكل تحويل الأموال بعد فرض العقوبات الأمريكية علي إيران، وقال إن إنشاء بنك إيراني تركي مشترك هو الحل لهذه المشكلات من قبل القطاع الخاص.
وصرح رئيس غرفة التجارة المشتركة بين إيران وتركيا، أن الاتراك قبلوا بإنشاء هذا البنك من قبل القطاع الخاص وذهب إلي مرحلة الترخيص من البنك المركزي في البلاد.
واشار إلي تشكيل لجنة تسمي 'إدارة الظروف الخاصة في غرفة تبريز التجارية'، وأضاف: يمكن للوكلاء الاقتصاديين إبلاغ لجنتهم بالعقبات والمشاكل التي تواجههم ، خاصة في مجال نقل البضائع، ولاسيما فيما يتعلق بتركيا، لإزالتها.
وأكد علي أهمية توسيع العلاقات بين القطاع الخاص في إيران وتركيا، قائلاً إن الشركات التركية مهتمة بالتجارة والاستثمار في إيران، وخاصة مع محافظتي أذربايجان الشرقية والغربية.
انتهي** 2344