الأسیرات الفلسطینیات.. تتضاعف معاناتهن فی شهر رمضان المبارك

رام الله/ 21أیار/ مایو/ إرنا - تحاول ادارة السجون الصهیونیة إلغاء كل مظاهر الحیاة الخاصة بالاسیرات الفلسطینیات خلال شهر رمضان المبارك، عبر تشدید التضییق علي هذه المناضلات دون رعایة أی خصوصیة فی ضوء حلول الشهر الكریم.

وفی هذا الخصوص، تؤكد عضو مجلس بلدیة الخلیل، الأسیرة المحررة 'سوزان العویوی'، علي الظروف الصعبة التی تحیاها الأسیرات هناك والتی تزداد خلال شهر رمضان، بسبب ممارسات الاحتلال القمعیة وعدم توفر شروط الحیاة الإنسانیة داخل السجون.
وقالت العویوی، أنه 'ومع قدوم رمضان تزداد المعاناة، نظرا لعدم وجود مطبخ عام للأسیرات لإعداد الإفطار، وعدم مراعاة خصوصیة الوقت سواء موعد الافطار او السحور'.
وأضافت : ان الاحتلال یمنع الإفطارات الجماعیة، وصلاة التراویح، والتنقل بین الغرف بهدف زیارة الأسیرات بعضهن البعض، كما تمنع الأسیرات من عمل حلقات عامة والتجمع، وإن حصل ذلك تتدخل الإدارة لفضها؛ ومؤخراً وافقت الإدارة علي صلاة التراویح جماعة فی ساحة الفورة، ولكن اشترطت أن تكون تحت المراقبة مع وجود كامیرات، وقد رفضت الأسیرات الاقتراح وفضلن الصلاة داخل الغرف.
وقالت المحررة سوزان العویوی بأن أوضاع الأسیرات فی سجن الدامون مأساویة، حیث تحاول إدارة السجون الانقضاض علي ما حققته الحركة الأسیرة من إنجازات لصالح الأسیرات، وذلك بهدف حرمانهم من أی شكل للفرح والانتصار.
وقالت العویوی : الأسیرات فی معركة یومیة مع إدارة السجون، والتی تستهدف أی فرحة أو إنجاز أو بادرة أمل عند الأسیرات، وتحاول بكل الطرق طمس أی ملامح للحیاة لدیهن، وتفرض واقع كئیب علي الأسیرات، لكنهن یواجهن السجان بتوحدهن لتحقیق أی المكاسب ویحاولن صناعة الفرحة والحیاة من لا شیء.
و وصفت العویوی، ظروف الأسیرات الأمهات بأنهن یعانین من حالة فقد شدید لأبنائهن، ففی كل مناسبة یزداد بهن الشوق لفلذات أكبادهن، ویفتقدن أبناءهن فی كل لحظة، ویستذكرن الجلسات العائلیة وأجواء شهر رمضان.
ونقلت عن الأسیرات مطلبهن بضرورة زیادة التضامن الشعبی مع قضیتهن وإسماع صوتهن ومعاناتهن للعالم.
وأفرجت سلطات الاحتلال عن سوزان عبد الكریم العویوی (40 عاماً) وهی أم لأربعة أبناء، وذلك بعد أن أمضت عاماً فی السجن.
وتعتقل قوات الاحتلال الصهیونی 43 أسیرة یقبعن فی سجن الدامون، بینهن 21 أسیرة أم، و7 جریحات یعانین من إهمال طبی كبیر، وهناك بعض الأسیرات اللواتی لازالت الرصاصات مستقرة فی أجسادهن، وإدارة السجون الصهیونیة ترفض تقدیم العلاج لهن.
**387/ ح ع**