رئيس البرلمان الباكستاني: وحدة الأمة الإسلامية ضرورية لمواجهة التحديات

اسلام اباد/ 25 ايار/ مايو/ ارنا- أكد رئيس المجلس الوطني الباكستاني " اسد قيصر" في اجتماع مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف مساء أمس، أن الوحدة بين الأمة الإسلامية أمر لا غنى عنه لمواجهة التحديات والتهديدات المشتركة.

والتقی محمد جواد ظریف مع رئیس المجلس الوطنی الباکستانی اسد قیصر، مساء امس الجمعة خلال زیارته الرسمیة لباکستان التی استمرت یومین.

وفی بیان اصدرته العلاقات العامة فی المجلس الوطنی الباکستانی بشان هذا اللقاء، اعلنت ان قیصر وظریف بحثا سبل تعزیز العلاقات الثنائیة بین إیران وباکستان ووحدة العالم الإسلامی.

وقال رئیس البرلمان الباکستانی ان العلاقات الثنائیة مع الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة تکتسی أهمیة کبری للشعب الباکستانی والحکومة الباکستانیة.

وأعرب عن قلقه إزاء التوترات فی منطقة الخلیج الفارسی، ووصف الوضع بأنه تهدید للسلام والأمن الإقلیمیین، مضیفًا أن جمیع الأطراف أبدت ضبط النفس ویجب البحث عن حلول سلمیة لازالة الاختلافات من خلال استخدام اطر القوانین الدولیة.



وفی إشارة إلی موضوع الاتفاق النووی، أکد رئیس المجلس الوطنی الباکستانی علی عزم حکومة إسلام آباد علی مواصلة دعم الاتفاق النووی، مضیفا ان الاتفاق النووی نموذج ممتاز لحل القضایا من خلال الدبلوماسیة والتفاوض.

وفی إشارة إلی لقاءاته مع علی لاریجانی، رئیس مجلس الشوری الإسلامی، قال، ان البلدین لدیهما وجهة نظر مشترکة حول توسیع العلاقات الإیرانیة الباکستانیة من خلال تطویر العلاقات والتعاون البرلمانی.



وتطرق إلی استمرار التعاون بین إیران وباکستان فی مختلف القطاعات، و أکد أن البلدین یتمتعان بقدرات اقتصادیة جیدة وأن هذه الفرص یجب أن تستخدم لتحقیق المصالح المشترکة.



وأعرب عن ثقته فی التعاون المستمر بین أجهزة الأمن و الشرطة فی البلدین، وقال إن هذا التعاون یقلص من أنشطة عصابات تهریب المخدرات والزمر الارهابیة علی الحدود المشترکة.

وأضاف أن باکستان ستواصل عملیاتها العسکریة لتطهیر الإرهاب من أراضیها.



من جانبه أعرب وزیر الخارجیة الإیرانی عن امتنانه لتصریحات أسد قیصر، قائلاً إن إیران تحرص علی تنمیة علاقات‌ها مع إخوانها الباکستانیین، ونعتقد أن هذه العلاقات یجب تعزیزها أکثر.



واضاف ظریف وفقا للبیان الصادر عن المجلس الوطنی الباکستانی، ان التعاون بین القادة السیاسیین والأحزاب فی ایران وباکستان تساعد فی تعزیز العلاقات الإیرانیة الباکستانیة علی نطاق أوسع.



وتحدث وزیر الخارجیة الإیرانی عن دور الدول الأجنبیة فی تنفیذ خطة العمل المشترکة الشاملة (الاتفاق النووی)، لکنه أکد أیضا، باننا نتحلی حالیا بضبط النفس لکننا لا نسمح لأی شخص بفرض حرب اقتصادیة علی إیران.

انتهی** ۲۳۴۴








تعليقك

You are replying to: .
9 + 6 =