لاريجاني: سلوك الاميركيين تجاه الشعب الفلسطيني والمسلمين اصبح اكثر وقاحة

طهران / 31 ايار /مايو /ارنا- اكد رئيس مجلس الشورى لاسلامي علي لاريجاني بان سلوك الاميركيين تجاه الشعب الفلسطيني والمسلمين عموما اصبح اكثر وقاحة من ذي.

وفي كلمته قبيل صلاة الجمعة بطهران، اشار لاريجاني الى صفقة القرن اطلقها صهر ترامب، وهو تاجر يهودي شاب، كلفه ترامب بذه المهمة.


وتابع: ان العديد من قادة المنطقة وكبار شخصياتها قلقون من هذا السلوك الاميركي، ولعلهم لا يجرأون ان يصرحوا بذلك، ولكنهم يتحدثون به في مختلف الاجتماعات والمؤتمرات التي نعقدها معهم.


وصرح: ان البعض يقولون ان هذا الشاب (صهر ترامب) تم ارساله الى المنطقة ليثير حربا في المنطقة ويعود.


وتابع، انه طيلة السنوات الماضية شاهدنا مختلف الحالات، وبالطبع فإن هذا العام الظروف تختلف قدرا عن الظروف السابقة، وأحد هذه الامور تتمثل في المؤامرة المعقدة التي تتابعها اميركا.


وأوضح لاريجاني ان الساحة الدولية اصبحت اكثر شفافية من الماضي، كما ان المقاومة وجبهة المقاومة اصبحت اقوى من الماضي، الا ان سلوك الاميركان ضد المسلمين وضد الفلسطينيين اصبح اكثر صلافة.. وأحد امثلته نقل عاصمة الصهاينة الى القدس، وهذا يشكل اساءة لجميع المسلمين، لأن القدس الشريف اولى القبلتين ومحل معراج النبي (ص).


واضاف: ان القدس ليس موضوعا يختص بشعب واحد، فالامام الراحل (رض) أكد ان قضية القدس لا ترتبط بشعب واحد، بل بجميع الافراد الموحدين من الماضي وحتى المستقبل. ولكن الاميركان ارتكبوا هذا الخطأ رغم كل الاتفاقات الدولية، وبالطبع فإن اغلبية الدول أدانت هذا الاجراء الاميركي، ولكن هذا الفعل يبين ان الاميركان بصدد تنفيذ مؤامرة ضد الاسلام والمسلمين.


ولفت الى اعتراف ترامب بضم الجولان الى الاراضي المحتلة، وقال: ان المجرمين وهبوا ارضا اخرى الى الكيان الصهيوني، وهذا مثير للسخرية، بأن تقوم دولة من وراء البحار بمنح ارض اخرى للصهاينة، الذين لم تكفهم الاراضي الاسلامية التي غصبوها لحد الآن.. ان هذا العمل يبين روح الاستخفاف والسمسرة التي تغلب على القادة الاميركان على صعيد السياسة الدولية.


وأشار لاريجاني الى ما يسمى "صفقة القرن" وقال: منذ فترة خططوا لمؤامرة مشبوهة تسمى "صفقة القرن"؛ انهم يدعون انهم يريدون ان يحلوا المشكلة الى الابد. ولكن انتبهوا بأن مجرد عنوان "صفقة القرن" يبين تغلب الطبيعة التساومية على السياسة الاميركية.


وأشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى ان الاميركان يتنصلون بسهولة عن اتفاقاتهم ومعاهداتهم، ففي يوم ينتهكون معاهدة باريس للمناخ، وفي يوم آخر، يخرجون من معاهدة تجارية مع اوروبا، وفي يوم يلغون الاتفاقية التجارية مع الصين، وهكذا. وهذا يعود الى اسسهم الفكرية المدمرة للسلوك العقلاني في العلاقات الدولية.


واكد ان قدرات جبهة المقاومة خلال العقدين الاخيرين غيرت وجه المنطقة، وأصبحت اكثر قوة من العديد من الدول على مواجهة الكيان الصهيوني.


انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
2 + 0 =