استمرار الانتفاضة هو السبيل الوحيد لحل القضية الفلسطينية

طهران / 31 ايار /مايو /ارنا- اكد المشاركون في مسيرات يوم القدس العالمي في ايران في بيان ختامي أن استمرار الانتفاضة يعد السبيل الوحيد لايجاد حل للقضية الفلسطينية.

ولفت البيان الى ان المشاركة الملحمية للشعب الايراني في مسيرات يوم القدس العالمي أكدت مرة أخرى دعمه الشامل للشعب الفلسطيني المضطهد في تحرير القدس الشريف من براثن المحتلين الصهاينة وزوال هذا الكيان القاتل للاطفال والبراءة من جبهة الاستكبار وحماتها.                                                                                                                                     


ونوه المشاركون الى إنه رغم مرور 40 عاما على مبادرة الامام الخميني (رض) في إطلاق يوم القدس العالمي إلا أن تحرير هذه المدينة المقدسة والشعب الفلسطيني الاعزل والمضطهد من براثن الصهاينة المحتلين والعمل على محو هذه الغدة السرطانية مايزال هدفا رفيعا في العالم الاسلامي.


وأكدوا دعمهم الشامل لجبهة المقاومة والتصدي الجاد للمخططات المقيتة للرئيس الاحمق والفريق الحاكم في اميركا بمناهضتهم للبلدان الاسلامية.


وادان المشاركون في مسيرات يوم القدس العالمي المؤامرة الدنيئة المسماة "صفقة القرن" وعمالة قادة بعض الانظمة الرجعية في البلدان العربية في تطبيع العلاقات مع الكيان المختلق والغاصب لقبلة المسلمين الاولى ومؤتمر المنامة الصهيوني - الاميركي.


واكد المشاركون دعمهم لمسيرات العودة التي اطلقها الفلسطينيون وسخطهم حيال الصمت المخزي للاوساط الدولية المتشدقة كذبا بالدفاع عن حقوق الانسان في مواجهة المجازر والجرائم اللاانسانية التي يرتكبها الكيان الصهيوني المصطنع في غزة والضفة الغربية والمحاولات اليائسة الرامية لمحو هوية وتاريخ فلسطين عبر تهويد الاراضي الفلسطينية المحتلة.


وشددوا أن الفض سبيل الوحيد لايجاد حل للقضية الفلسطينية يتمثل في استمرار الانتفاضة والمقاومة في مواجهة جبهة الكفر العالمي بقيادة اميركا الشيطان الاكبر ورفض اي شكل للمساومات والاستسلام حتى ازالة الغدة السرطانية "اسرائيل" وعودة جميع اللاجئين الفلسطينيين من جميع ارجاء العالم واقامة استفتاء شامل وحر يمنح الضمان لمستقبل هذا البلد باعتماد استراتجية "ارض فلسطين لجميع ابناء شعبها" و "فلسطين من البحر الى النهر".


 واكدوا على موقفهم في اعتبار اميركا المجرمة بمثابة "الطاغوت الاكبر" ونظامها الفرعوني الحاكم بمثابة "العدو الاول للبشرية" ونددوا بنكث اميركا للعهود وقرارها السفيه بالانسحاب من الاتفاق النووي وتشديد الحظر الظالم وادراج الحرس الثوري صاحب المفاخر، في قائمة المنظمات الارهابية، مطالبين السلطات الثلاثة وخاصة الحكومة بعدم التعويل على وعود الدول الاوروبية الكاذبة، وعدم الاستسلام إزاء السياسات الاجنبية المعادية، وتعزيز قدرات القوات المسلحة، وخاصة تطوير القدرات الصاروخية غير القابلة للتفاوض، ورفع مستوى النشاطات النووية.


كما أكد المشاركون في مسيرات يوم القدس العالمي، ضرورة إبداء حساسية خاصة واستثنائية في المرحلة الراهنة من تاريخ الثورة الاسلامية، وشددوا على ضرورة الحفاظ على الوحدة والوفاق الوطني حول محور ولاية الفقيه، وتطبيق الاقتصاد المقاوم من اجل المشكلات الاقتصادية، وتنفيذ توجيهات قائد الثورة الاسلامية في هذا المجال.


انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 11 =