٣ يونيو ٢٠١٩ - ١٧:٢٧
رقم الصحفي: 1864
رمز الخبر 83340283
٠ Persons
احتفال تأبيني في الذکری الثلاثينية لرحيل الامام الخميني في الکویت

طهران-ارنا- أقامت سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية حفل تأبين حاشد في عشية الذکری الثلاثين لمفجر الثورة الإسلامية وفاة الامام الخميني (رض)، حضره كوكبة من علماء الدين، الى جانب أعضاء مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية-الکويتية وجمع من الشخصيات الإجتماعية والثقافية وأبناء الجالية الإيرانية في الکويت .

وبعد تلاوة عطرة من القرآن الکريم ألقی السفير الإيراني محمد إيراني کلمة تطرق خلالها الی الجوانب الروحية والتربوية من وجهة نظر الفقيد الراحل(رض) حيث قال : ثلاثون عاماً تمر علی وفاة الامام ولا تزال کلماته وخطبه تقض مضاجع الطغاة وتخيفهم وتحيي الأمل في قلوب المضطهدين والمستضعفين.


وأکد السفير إيراني علی مواقف الامام الراحل الراسخة تجاه القضية الفلسطينية طوال مسيرته السياسية منذ انطلاق نهضته في ستينات القرن الماضي وإيمانه بنضال الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الغاشم وحرصه علی لم الشمل الإسلامي ورص الصفوف للوقوف بوجه مساعي تهويد القدس الشريف باعتبارها أولی القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.


بدوره، القی امام جمعة مسجد الامام الحسين (ع) الشیخ مهدي الهزيم کلمة عدد خلالها سجايا الامام الراحل(رض ودوره المرموق  وضلوعه في المجالات السياسية والفقهية والتربوية ومواقفه من هیمنة الطغاة والصهاينة وحتی بعد رحيله أبقی المعرکة صامدة يديرها جيل بعد جيل ممن آمن بخطه الأصيل فهو امام الظفر والنصر.


وفي ختام الاحتفالية القی المهندس مصطفی غلوم کلمة بلنيابة عن مجموعة الصداقة البرلماية الإيرانية- الکويتية حيث أشاد بمواقف الامام الخميني (رض) تجاه القضية الفلسطينية ودوره في استنهاض الهمم باعتباره اسرائيل غدة سرطانية في قلب العالم الإسلامي وتخلل الحفل قصائد و موشحات حول سيرة الامام نالت استحسان الحضور.


انتهی**2054/أ م د

تعليقك

You are replying to: .
5 + 5 =