البرلمان العراقي يعلق على أحداث الطارمية وجرف النصر ويدعو لضرب الخلايا النائمة

بغداد/5 حزيران/يونيو/ارنا-أصدر النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي، حسن الكعبي،امس الثلاثاء، بياناً بشأن ما شهده قضاء الطارمية شمال بغداد وناحية جرف النصر شمالي بابل، داعيا القائد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إلى التوجيه باطلاق عمليات أمنية استباقية دقيقة وواسعة النطاق لضرب خلايا الإرهاب النائمة في مناطق حزام بغداد والمناطق المحيطة بها.

وقال الكعبي في بيان له، انه "سبق وأن أصدرنا بياناً عاجلا عقب تفجيرات محافظة كركوك أكدنا فيه ضرورة اتخاذ أعلى درجات الحيطة والحذر ومراجعة الخطط الأمنية والبدء بعمليات استباقية ضد الخلايا النائمة التي تحاول ترتيب صفوفها من جديد لاستهداف المواطنين والقوات الأمنية".


وأضاف أن "ما شهدته منطقة الطارمية يوم امس، من استهداف الجيش العراقي، ومحاولات دخول الانتحاريين والهجوم الداعشي في مناطق جرف النصر والقائم وغيرها، تستدعي مواقف عاجلة وعملية من الجميع سيما الرئاسات والقيادات الأمنية العليا أمام مسؤولية حفظ الأرواح واتخاذ كافة الأساليب الكفيلة بردع الإرهاب ومحاسبة المقصرين".


ودعا الكعبي، القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقي، إلى "اتخاذ توجيه عاجل حول المباشرة باطلاق عمليات أمنية استباقية دقيقة وواسعة النطاق لضرب خلايا الإرهاب النائمة وتنشيط الدور الاستخباري في مناطق حزام بغداد والمناطق المحيطة بها، فضلا عن التي تتكرر فيها الخروقات الأمنية في العاصمة وبقية المحافظات للإسراع بتطهيرها، اضافة الى تحصين الشريط الحدودي بالتعاون مع القطعات الجوية".


وكانت قوات الحشد الشعبي قد تصدت، فجر الثلاثاء، تعرض كبير لعصابات داعش الارهابية على ناحية جرف النصر شمالي محافظة بابل.


انتهى** ع ص**2041**

تعليقك

You are replying to: .
2 + 3 =