جهات عراقية تدين التدخل الامريكي السافر بالشأن العراقي وتطالب بوضع حد له

بغداد/9 حزيران/يونيو/ارنا-اعتبرت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية العراقية، السبت، بقاء عدد من القيادات الأمنية العراقية في منصبها رغم تجاوزها السن التقاعدي سببه الضغط الامريكي، واعتبرت اعتراض السفارة الأمريكية لدى بغداد على إحالة قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري على التقاعد تدخلا سافرا بالشأن الأمني العراقي.

وقال عضو اللجنة علي الغانمي في تصريح صحفي ، ان "الحكومة الاتحادية وقيادة القوات المسلحة ملزمتان بتقديم الرفض واتخاذ الإجراءات القانونية تجاه السفارة الأمريكية لدى بغداد على خلفية اعتراضها على إحالة قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري للتقاعد"


واضاف، ان "الاعتراض على إحالة الضباط للتقاعد من قبل واشنطن مؤشر خطير ويعد انتهاكا لسيادة البلاد وتدخلا سافرا بالشأن الأمني الداخلي".


واشار، الى ان "تدخل الامريكان واعتراضهم على إحالة الجبوري للتقاعد قد يكون بمثابة فيتو لبقاء عدد من الضباط في مناصبهم رغم تجاوزهم للسن التقاعدي"


واكد ان "لجنة الأمن والدفاع النيابية سيكون لها موقف داخل مجلس النواب في الجلسات التي ستعقد خلال الأسبوع الحالي".


فيما دعا النائب عن تحالف البناء في البرلمان العراقي، محمد البلداوي، السبت، الحكومة العراقية ووزارة الخارجية الى اصدار قرار حازم تجاه استمرار تدخلات السفارة الأميركية في الشأن العراقي.


وقال البلداوي، ان "الحكومة العراقية مطالبة بالاحتجاج واصدار قرار واضح تجاه التدخلات الاميركية في الشأن العراقي".


واوضح، ان "اعتراض السفارة الاميركية على احالة قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري على التقاعد، تدخل سافر خارجي لا يمكن السكوت عنه في الحكومة او مجلس النواب".


ولفت البلداوي الى ان "التحالفات السياسية تسعى لاصدار قرار يتضمن عدم التدخل بالشأن الامني وقرارات القائد العام للقوات المسلحة بهدف منع الضغوط التي تمارس على رئيس الوزراء عادل عبد المهدي".


انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 15 =