١٠ يونيو ٢٠١٩ - ١١:٢٥
رقم الصحفي: 1862
رمز الخبر 83346781
٠ Persons
المقاومة والدبلوماسية جناحا السياسة الخارجية الإيرانية

طهران/ 10 حزيران/ يونيو/ ارنا - كتب وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي في تغريدة على تويتر: المقاومة والدبلوماسية جناحا السياسة الخارجية للبلاد ضد سياسة الضغط والتفاوض لأعداء إيران.

 و قال السيد عباس صالحي في هذه التغريدة: اجتماعات هذا الأسبوع في طهران، هي استمرار لهذه الإستراتيجية؛ لقد عاشت إيران منذ آلاف السنين على مفترق طرق جغرافية العالم وستعيش، لن تستسلم ولن تتخلى عن الساحة الدبلوماسية.



خلال هذا الاسبوع، تستضيف طهران مسؤولين رفيعي المستوى من أوروبا إلى شرق آسيا، بحيث لا تقتصر وجهات نظر الجمهورية الإسلامية فقط على الحاجة إلى الحفاظ على الاتفاق النووي وإيجاد ألية لتحقيق منافعها الاقتصادية، بل ستتطرق الى ألية لتعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها.



إن زيارة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي التي تستمر ثلاثة أيام إلى إيران، والتي يبدأها 12 يونيو، هي واحدة من تلك الأحداث ، والجمهورية الإسلامية الإيرانية تشهد لأول مرة بعد أربعة عقود من الثورة الإسلامية، زيارة رئيس الوزراء الياباني لطهران.  الهدف الرئيسي من رحلة شينزو آبي إلى طهران، هو تخفيف التوترات بين طهران وواشنطن والتوسط بينهما.



كما أن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس وصل إلى طهران في زيارة ليوم واحد اليوم (الاثنين). التطورات الأخيرة في سياق الاتفاق النووي والآلية الخاصة للتجارة المالية الأوروبية مع إيران (اينستكس)، من بين أهم القضايا التي يتعين على الدبلوماسي الألماني أن يتشاور بشانها مع المسؤولين في طهران.



ومن المقرر ان يرافق هايكو ماس في زيارته إلى إيران، المدير الألماني ل "اينستكس" " بير فيشر" .



انتهى** 2344


تعليقك

You are replying to: .
5 + 2 =