١١ يونيو ٢٠١٩ - ١١:٠٢
رقم الصحفي: 1862
رمز الخبر 83348401
٠ Persons
مسؤول ايراني سابق:اليابان لا تسعى لإجراءات استعراضية بعلاقتها مع إيران

طهران/ 11 حزيران/ يونيو/ ارنا- قال نائب وزير الخارجية الاسبق، إنه خلال التسعين عاما من العلاقات السياسية بين طهران وطوكيو، لم تكن هناك بقعة سوداء و تحد كبير بين البلدين، مضيفا، إن اليابانيين، لايسعون في تعاملهم مع إيران، إلى اجراءات استعراضية ولا يتحدثون دون دليل وسند، وإذا بادروا الى فعل ما، فانه يكون باعداد وتصميم مسبق.

وفي حديث مع مراسل إرنا اشار "إبراهيم رحيم بور" ، اليوم الثلاثاء، إلى أن زيارة رئيس الوزراء الياباني إلى طهران، المقررة غدا"  تجري في لحظة مهمة وحاسمة للغاية، وهذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها شخص على مستوى رئيس الدولة لزيارة إيران بعد انتصار الثورة .

وأضاف: بالطبع ، في السنوات الأخيرة، زار كبار المسؤولين اليابانيين، مثل وزير الخارجية والممثل الخاص لرئيس الوزراء،  طهران، كما ان كل من روحاني وآبي كانا قد التقيا في نيويورك ثلاث مرات.

 وقال الدبلوماسي السابق وهو يشرح أسباب الزيارة التي سيقوم بها رئيس وزراء اليابان، أن سبب دخول اليابان في النزاع بين إيران وامريكا، هو أنهم لا يرغبون بوقوع حرب أخرى في منطقة الخليج الفارسي، وتصعيد التوترات عن المستوى الحالي، لأن  زيادة التوترات واندلاع الحرب تؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط وفقدان السوق لسلعهم وتراجعهم في المنافسة مع الصينيين.

وصرح رحيم بور، إن اليابان تحرص على زيادة دورها في المعادلات الدولية موضحا، ان زيارة رئيس الوزراء الياباني تجري بموافقة من امريكا وبضوء أخضر لتولي هذا الدور، وايضا تم التنسيق لهذه الزيارة بعد زيارة ظريف لطوكيو وعن طريق القنوات الدبلوماسية.

وأشار إلى أن زيارة رئيس الوزراء الياباني لطهران يمكن أن تكون مهمة علي صعيدي الشؤون الثنائية والدولية، وأشار إلى أنه على الرغم من أهميتها الكبيرة، إلا أنه لا ينبغي أن نرفع التوقعات من هذه الزيارة لان التوتر في العلاقات الإيرانية الامريكية بشكل بحيث لايمكن حل القضايا ذات الاهتمام المشترك بزيارة واحدة، على الرغم من أنه يمكن أن تقلل من بعض التوترات وتوفر الظروف للتعاطي في المستقبل.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
3 + 0 =