صحيفة صهيونية تستعرض جزءا من العلاقات التاريخية الوثيقة مع أبو ظبي

القدس المحتلة/ 11 أيار/ يونيو/ إرنا- كشفت صحيفة "معاريف" الصهيونية تفاصيل مثيرة عن علاقات خاصة وتعاون استخباري وأمني عميق بين الكيان الصهيوني وإمارة أبو ظبي، مشيرة إلى أن هذه العلاقات تتعاظم بسبب طابع المصالح المشتركة بين الطرفين.

وقال معلق الشؤون الاستخبارية في الصحيفة، "يوسي ميلمان" أن العداء لإيران والخوف من الخطر، الذي تمثله جماعة "الإخوان المسلمين" والحاجة إلى مواجهتها، يعد أهم المصالح المشتركة التي تربط الطرفين.

وأشار ميلمان إلى أن أبو ظبي تطور علاقتها بالكيان الصهيوني كإمارة وبشكل مستقل وليس بوصفها ممثلة لدولة "الإمارات".

واوضح أن العلاقة تقوم أيضاً على عقد صفقات سلاح وعتاد استخباري يقدمه الكيان الصهيوني لأبو ظبي.

وأوضح ميلمان أن شركة سايبر صهيونية باعت نظام تجسس لمخابرات أبو ظبي يمكنها من اختراق الهواتف الشخصية للمعارضين للنظام والحصول على معلومات منهاز

وحسب صحيفة معاريف، فإن أبو ظبي تشتري منتوجات شركة "فيرنت" الصهيونية المتخصصة في إنتاج العتاد الاستخباري، لا سيما تقنيات التنصت.

و ان هذه الشركة استعانت بخدمات جنرالات في الجيش والاستخبارات في إدارة أنشطتها داخل أبو ظبي، مشيراً إلى أن رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الأسبق "عاموس مالكا" وقائد سلاح الجو الأسبق "إيتان بن الياهو"، عملا باسم شركته داخل أبو ظبي.

هذا و إن هناك طائرة خاصة كانت تنقل الجنرالات الصهاينة المتقاعدين من قبرص إلى أبو ظبي، مشيراً إلى أن العشرات من الجنرالات ورجال الاستخبارات الصهاينة زاروا أبو ظبي ضمن أنشطة الشركة.

وذكرت الصحيفة أن الصهاينة الذين يتولون إدارة صفقات السلاح والاستشارات العسكرية مع أبو ظبي في الوقت الحالي هم: دفيد ميدان، الذي تولى في السابق قيادة شعبة تجنيد العملاء في جهاز الموساد "تسوميت"، وآفي لؤومي، مؤسس شركة "أورانيتكوس"، المتخصصة في إنتاج الطائرات بدون طيار.

وحسب ميلمان، فإن العلاقة القوية مع أبو ظبي هي أحد الأسباب التي دفعت رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو للتفاخر في أكثر من مناسبة بوجود علاقات غير مسبوقة بين الكيان وأنظمة حكم عربية.

وكشفت الصحيفة الى امتداد التعاون العسكري الى المجال الجوي حيث تنفيذ غارات مشتركة لصالح نظام السيسي في سيناء وحفتر في ليبيا.

انتهي **387**1110

تعليقك

You are replying to: .
1 + 15 =