الافراج عن نزار زكا تم في اطار التعاون بين ايران ولبنان وتعزيز الوشائج بين شعبي البلدين

طهران / 11 حزيران/ يونيو / ارنا - اكد المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني "كيوان خسروي"، أن "الجمهورية الاسلامية الايرانية اتخذت القرار بالافراج رسميا عن المواطن اللبناني نزار زكا لإبداء نواياها الحسنة في اطار التعاون الثنائي بين ايران ولبنان وتعزيز الوشائج بين الشعبين".

وفي تصريح لموقع العهد الاخباري، اضاف خسروي، ان المحكمة الايرانية وافقت رسمياً على الافراج عن زكا، بعد طلب من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وعقب تأمينه للكفالة.

ورداً على سؤال حول جنسية نزار زكا الأمريكية واحتمال أن يكون لبلد ثالث دور في الافراج عنه، اكد "إن أي بلد ثالث لم يلعب دوراً في عملية الإفراج عن نزار زكا، وهذا الاجراء جاء فقط على أساس طلب الرئيس اللبناني و وساطة السيد حسن نصرالله".

وتابع : نظراً للدور المهم والمؤثر للسيد ميشال عون رئيس الجمهورية اللبنانية في دعم تيار المقاومة تم تلبية طلبه.

و ذكر المتحدث باسم المجلس الاعلى للأمن القومي أن "السلوك المتخذ مع نزار زاكا في طهران كان تماماً في اطار المعايير القانونية و على أساس احترام حقوق المدانين قضائياً وكان انسانياً؛ حتى أن الخدمات والتسهيلات التي قدمت اليه أثناء قضاء عقوبته كانت تفوق سائر السجناء".

المواطن اللبناني - الامريكي نزار زكا، حكم عليه بالسجن 10 أعوام من قبل محكمة الجمهورية الاسلامية الايرانية وذلك بناء على الادلة المتوفرة لدى السلطات الامنية في البلاد بانه كان يعمل لصالح جهاز الاستخبارات الأمريكية.

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون قد أرسل طلباً الى نظيره الايراني حجة الاسلام حسن روحاني بشان الافراج عن زكا، وذلك بعد ان قضى الاخير أكثر من ثلث فترة سجنه في ايران.

انتهى ** ح ع 

تعليقك

You are replying to: .
2 + 4 =