يجب على جميع أطراف الاتفاق النووي الوفاء بالتزاماتها

طهران/ 12 حزيران/ يونيو/ ارنا - رداً على تصريحات وزير الخارجية الألماني في ستوكهولم، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، إنه يجب على جميع أطراف الاتفاق النووي العمل بالتزاماتها بالطريقة نفسها، وإذا لم يتمكنوا من فهم ذلك، فسنستخدم أيضا الآليات المتاحة لنا في الاتفاق النووي لاعادة النظر في الاتفاق وفي التزاماتنا.

وردا على التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الألماني في ستوكهولم، قال سيد عباس موسوي اليوم الأربعاء: نحن أيضا نتفق معه حول أهمية الاتفاق النووي بالنسبة للمجتمع الدولي وأوروبا، لكننا لانفهم تركيزه على الوفاء بالالتزامات من طرف واحد من قبل إيران في اتفاق متعدد الأطراف.
وأضاف: إذا كان الاتفاق النووي متعدد الاطراف، فيجب أن تعمل كل الاطراف بشكل متساو، وإذا لم يتمكنوا، عليهم ان يعلموا أننا سنعيد النظر في التزاماتنا في الاتفاق النووي باستخدام الآليات المتاحة فيه .
وصرح موسوي : يجب على أصدقاءنا الأوروبيين، إذا كانوا مهتمين جدا بالحفاظ علي الاتفاق النووي، أن يطلبوا من جميع الأطراف العمل به، والأهم من ذلك كله يجب عليهم هم الالتزام بتعهداتهم. مقترحا عليهم وعلى الآخرين الذين يعربون عن قلقهم إزاء القرارات الأخيرة التي اتخذتها إيران، بقراءة المادة 36 من الاتفاق النووي وعلم القانون مرة أخرى.
 وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أدعى أمس في اجتماع مع وزير الخارجية السويدي "مارغوت والستروم"، انه " إذا انسحبت إيران من هذا الاتفاق، فسوف تعاني من عزلة دولية وستعود إلى نقطة ما قبل الاتفاق. وسيعاد فرض كل العقوبات عليها، وهذا لا يمكن أن يكون في مصلحة إيران". كما حذر من أن إلغاء الاتفاق النووي لن يفيد الاتحاد الأوروبي، ولا إيران.
وكان ماس قد زار يوم الإثنين 10 يونيو ، إيران ليوم واحد وفي لقاء مع وزير الخارجية محمد جواد ظريف تحدث عن الجهود الأوروبية للحفاظ على الاتفاق النووي.
انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 0 =