١٤ يونيو ٢٠١٩ - ١٧:٥٠
رقم الصحفي: 1964
رمز الخبر 83353162
٠ Persons

بغداد/ ۱۴يونيو/حزيران/ارنا-اعتبر امام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي، ان المتهم الاول في التعرض لناقلتي النفط في المياه الاقليمية هي "اسرائيل" لانها الوحيدة المستفيدة من اثارة الازمة، معربا عن إدانة هذا العمل الذي جاء بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء الياباني لايران.

وقال القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة في النجف الاشرف، اليوم، "ندين هذا العمل الذي جاء بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء الياباني لايران"، موضحا ان "لامصلحة للمنطقة في تصعيد وتيرة الحرب وامريكا وايران لا تريدان الحرب".

وفي شأن متصل أعتبر سماحته "موقف الجمهورية الاسلامية الايرانية من رسالة ترامب التي اوصلها رئيس وزراء اليابان هي هزيمة لامريكا والشعب الذي يعيش ثقافة علي والحسين (عليهما السلام) لن ينهزم ولا يستسلم".

وحول مؤتمر صفقة القرن المزمع عقده في البحرين خلال الشهر الجاري ثمن امام جمعة النجف الاشرف "رفض العراق المشاركة في هذا المؤتمر الداعي للاعتراف بإسرائيل"، معبرا عن "تأييده لموقف الحكومة العراقية برفض المشاركة بهذا المؤتمر الذي دعت له امريكا".

وفي محور اخر وحول قصف مطار أبها السعودي من قبل انصار الله وادانه هذا العمل من قبل وسائل اعلام دولية واعتباره تصعيدا في الحرب، اكد "الصحيح هو دفاع عن النفس والعالم كان صامتا لخمس سنوات من الحرب تعرض الشعب اليمني خلالها للتجويع والحصار وفقدان الدواء وكان العالم صامتا"، متسائلا عن "موقف وسائل الاعلام هذه، واين كانت؟ حينما أُبيد الشعب اليمني".

ودعا القبانجي، "السعودية للانسحاب الفوري من اليمن وترك الشعب اليمني يقرر مصيره عبر انتخابات حرة".

الى ذلك طالب القبانجي الحكومة العراقية بتنفيذ حكم الاعدام بحق ۱۷۳ ارهابيا سعوديا حكمهم القضاء العراقي"، كاشفا ان "الحكومة العراقية اليوم تواجه ضغوطا سعودية للافراج عنهم، ونطالب بتنفيذ احكام العدالة بحقهم وعدم الخضوع للضغوط".

فيما، دعا فرنسا للاعتذار من الشعب العراقي وعوائل الشهداء، عن داعشيين فرنسيين حكمهم القضاء العراقي بالاعدام قبل المطالبة بالتخفيف عنهم.

وفي الخطبة الدينية، وحول ذكرى هدم قبور البقيع على يد الوهابية، اكد القبانجي ان "الوهابية احدثت فتنة كبرى باباحة دماء المسلمين وهي صنيعة بريطانيا وامريكا بهدف خلق الفتنة بين المسلمين"، مبينا ان "السعودية اليوم تشهد انشقاقا وتمزقا داخليا ونجم الوهابية اليوم الى افول وال سعود الى زوال وسنشهد زوال سلطة ال سعود عن الحرمين الشريفين".

واستذكر في شأن آخر ذكرى فتوى الجهاد الكفائي معتبرا ان "هذه الفتوى مباركة وعلى يد انسان مبارك ولشعب مبارك" مشيرا الى "عناصر صنعت النصر هي الفتوى، وولاء الشعب العراقي، والطاعة والاستعداد للتضحية".

انتهى ع ص*۱۰۴۹

تعليقك

You are replying to: .
2 + 0 =