١٨‏/٠٦‏/٢٠١٩ ٤:١٨ ص
رقم الصحفي: 1868
رمز الخبر: 83358330
٠ Persons
ناشط سياسي اميركي: الاتهامات ضد ايران مزيفة ومفبركة

نيويورك / 18 حزيران / يونيو ارنا- اعتبر الناشط السياسي من الحزب الجمهوري مارك دانكوف مزاعم المسؤولين الاميركيين حول دور ايران في الهجمات على ناقلات النفط تكرارا لاكاذيب تاريخية للحكومات الاميركية، معتبرا هذه الاتهامات بانها مزيفة ومفبركة.

وفي تصريح خاص ادلى به لمراسل وكالة "ارنا" امس الاثنين، وصف دانكوف اتهامات مسؤولي حكومة ترامب حول مسؤولية ايران في الهجمات على ناقلات النفط بانها مجرد حفنة اكاذيب.

وحول مدى مصداقية شريط الفيديو الذي بثه البنتاغون كوثيقة ضد ايران ودور الحرس الثوري في الهجمات قال، ان شريط الفيديو لا يثبت اي شيء . للاسف انها ليس المرة الاولى التي نرى فيها بالولايات المتحدة مثل هذه الوثائق المفبركة.

وتابع المرشح السابق لانتخابات مجلس الشيوخ الاميركي، ان تاريخ الحكومات الاميركية مليء بحالات مثل تنظيم هجمات مفبركة بـ "رايات كاذبة"، وان مساعي "نتنياهو وبومبيو وبولتون" هي خلق صور مزيفة لاعداد الارضية للمواجهة العسكرية وان هذا الفيديو هو تكرار لاكاذيب تاريخية للحكومات الاميركية.

واشار الى مزاعم وزير الخارجية ومستشار الامن القومي الاميركي ضد ايران واضاف، ان بومبيو وبولتون مع اللوبي الاسرائيلي يسعون لاشعال الصدام في المنطقة.

واوضح قائلا بان مهمتهم هي رفع "الراية الكاذبة" (False Flag) اذ سعوا خلال الاسابيع الاخيرة لاتهام ايران بعمليات التخريب التي وقعت في الخليج الفارسي وبحر عمان.

واضاف، ان جون بولتون قال بانه من "شبه المؤكد" ان ايران تقف وراء الهجوم على ناقلات النفط قبالة الفجيرة ، فما معنى "شبه المؤكد" ؟ يعني اننا لا نمتلك وثائق.

وحول الهجوم الاخير على ناقلتي النفط في بحر عمان قال الناشط السياسي الاميركي، ان توقيت الهجوم كان جديرا بالملاحظة ، بالضبط حين حضور رئيس وزراء اليابان في طهران ! من الواضح ان اسرائيل واميركا تسعيان وراء سيناريو "الراية الكاذبة" لاتهام ايران.

*عدم مصداقية ترامب

واشار دانكوف الى تصريحات قائد الثورة الاسلامية خلال استقباله رئيس وزراء اليابان وتاكيده على عدم الثقة بترامب للتفاوض والاتفاق وقال، لماذا ينبغي ان يسعى المسؤولون ورئيس الجمهورية وقائد الثورة للتفاوض مع ترامب ؟ لقد خرق ترامب كلام ووعد الولايات المتحدة، في حين ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية وحتى الاجهزة الامنية في الولايات المتحدة نفسها تقر بان ايران ملتزمة تماما بالاتفاق النووي ، فما دام هنالك افراد متطرفون في فريق السياسة الخارجية لحكومة ترماب فلا يبدو ان الايرانيين سيقعون في فخ المفاوضات.

*تناقض بين ترامب وفريق "ب"

وفيما ان كان هنالك خلاف جاد بين ترامب وفريق "ب" ام انهم يلعبون دور الشرطي الجيد والشرطي السيئ قال، هنالك احتمالان، الاول ان ترامب ينفذ مطالب هذه المجموعة ليعمل عبر ترضية اللوبي الاسرائيلي على تخفيف الضغط السياسي عليه وعدم استجوابه، والثاني هو انه سلم عقله السياسي تماما بيد هذه المجموعة لتنفيذ اي قرار تتخذه ، وان ايا من الاحتمالين يمكن ان يؤدي الى حرب في المنطقة وتراجيديا دموية للايرانيين وللشعب الاميركي.

انتهى ** 2342  

تعليقك

You are replying to: .
2 + 11 =