١٨‏/٠٦‏/٢٠١٩ ٩:٢٤ م
رقم الصحفي: 1871
رمز الخبر: 83359965
٠ Persons
الدول الست المجاورة لأفغانستان تؤكد على المصالحة الوطنية في هذا البلد

موسكو/18 حزيران/يونيو/إرنا- أكد المشاركون في إجتماع كبار المسؤولين الأمنيين في الدول الست المجاورة لأفغانستان الذي انعقد اليوم الثلاثاء في مدينة أوفا الروسية، ضرورة مواصلة المساعي الجهود المشتركة لدعم المصالحة الوطنية والإستقرار في هذا البلد.

وانعقد الإجتماع بمشاركة كبار المسؤولين الأمنيين في إيران وروسيا والصين وأفغانستان والهند وباكستان بهدف دراسة مسار تنفيذ الإتفاقات المتبلورة في الإجتماع الأول لجيران أفغانستان الذي انعقد العام الماضي بمبادرة إيرانية في العاصمة طهران.
وأشاد خلال الإجتماع، أمين مجلس الأمن الروسي "نيقولاي باتروشيف" بمبادرة الجمهورية الإسلامية الإيرانية لتأسيس إجتماع كبار المسؤولين الأمنيين للدول المجاورة لأفغانستان وأكد، ان الدول المجاورة لأفغانستان، حريصة على إرساء الإستقرار والسلام ومشاركة جميع الأطراف ومكونات الشعب الأفغاني في عملية المصالحة الوطنية في هذا البلد.
ولفت أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني "علي شمخاني" الى الهواجس الموجودة بشأن الإنقسام السياسي المتزايد في أفغانستان؛ مؤكدا ضرورة إستمرار التعاون وتعزيز مساهمة جيرانها في تعزيز الهياكل القانونية في هذا البلد بناء على آراء الجمهور وبمشاركة الجميع. 

وفیما قدم إقتراحات إيران بشأن تشكيلة الإجتماع وتوقيته وجدول أعماله والآليات والإجراءات الفاعلة لجيران أفغانستان في عملية بلورة المصالحة الوطنية في هذا البلد، دعا شمخاني جيران أفغانستان الحيلولة دون أي تدخل أجنبي من الدول خارج المنطقة في أزمة أفغانستان، عبر تعزيز التواصل والعلاقات مع المعارضة الأفغانية بالتنسيق مع الحكومة القانونية في هذا البلد.
وبعد أن أدلى كل من ممثلي الهند والصين وباكستان وأفغانستان بكلماتهم في الإجتماع، وافق الأعضاء المشاركون على إقامة الإجتماع الثاني لكبار المسؤولين الأمنيين لأفغانستان في العاصمة طهران، في النصف الثاني من العام الإيراني الحالي (بدأ من 21 آذار/مارس).
إنتهى**أ م د
 


 

تعليقك

You are replying to: .
5 + 4 =