طهران وإسلام آباد تدعوان الى استتباب الأمن والسلام في المنطقة

اسلام آباد/ 19 حزيران/ يونيو/ ارنا - قال رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني، إن إيران وإسلام أباد تدعوان الى السلام في المنطقة ، واضاف : نأمل أن يتحسن الوضع في المستقبل، وأن يتم توفير الظروف لضمان المصالح المشتركة لإيران وباكستان.

وأكد "صادق سنجراني" في محادثة مع مراسل وكالة إرنا في إسلام آباد اليوم الأربعاء، أن إيران وباكستان ستتغلبان على الصعوبات بمساعدة بعضهما البعض، مضيفا: علاقاتنا الجيدة ليست خافية على أي أحد.
وفي إشارة إلى اجتماعه الأخير مع مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية الباكستانية في مجلس الشورى الإسلامي، قال: أجرينا مناقشات مستفيضة حول الحظر الأمريكي ضد إيران والانسحاب الأحادي الجانب من الاتفاق النووي.
وقال سنجراني : نحن مهتمون بتطوير مشروع خط أنابيب الغاز من إيران، لأننا نعتبره في مصلحة الشعب الباكستاني.

** عازمون على تعزيز التجارة القانونية عبر الحدود

وأعلن رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني عن تشكيل لجنة خاصة بتكليف من رئيس وزراء باكستان للمساعدة في توسيع التجارة الحدودية مع إيران وتنظيمها، مضيفا أنه من المقرر ان تطرح أحدث التفاصيل مع رئيس وزراء باكستان عمران خان بهذا الشان.
وأضاف أن إيران وباكستان اتفقتا على زيادة مستوى الاتصالات على المستويين الحكومي والبرلماني بهدف المساعدة في تأمين الحدود المشتركة.
وأضاف صادق سنجراني، في إشارة إلى الحدود التي تبلغ 900 كيلومتر بين إيران وباكستان: كلا البلدين يريدان حدوداً تنعم بالأمن والصداقة، أحدى أهداف الزيارة الأخيرة لعمران خان لإيران، هو تأكيد التزام باكستان بايجاد حدود سلمية مع إيران المجاورة.
واشار الى استمرار مشروع وضع الاسلاك الشائكة على الحدود من قبل باكستان، وقال ان الهدف الرئيسي هو منع المشاكل في هذه المناطق والمساعدة في إضفاء الشرعية على التجارة بين البلدين.

** الخلافات بين طهران وواشنطن يجب أن تحل بالحوار

ولفت رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني الى أن أي توتر في المنطقة سيؤثر على الدول المجاورة، وأكد على اعتماد الحوار لتسوية القضايا بين طهران وواشنطن وصرح سنجراني إن التوترات في المنطقة لن تكون في مصلحة أي جانب، وعلى وجه الخصوص، فإن مثل هذا الوضع لن يفيد الأميركيين ايضا.
انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
6 + 5 =