٢٥ يونيو ٢٠١٩ - ٠٠:٣٧
رقم الصحفي: 1868
رمز الخبر 83368444
٠ Persons
مساعد الرئيس الايراني: البلاد بحاجة الى مبادرات مالية وكسر الحظر

زاهدان / 24 حزيران / يونيو /ارنا- اكد مساعد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية للشؤون الاقتصادية محمد نهاونديان بان البلاد بحاجة اليوم الى مبادرات مالية في جميع المجالات وكسر الحظر كي تتمكن من العبور من الظروف الراهنة جيدا.

وخلال ملتقي اقيم في مدينة زاهدان الاثنين بحضور حشد من النخب والجامعيين في محافظة سيستان وبلوجستان جنوب شرق، اشار نهاونديان الى ان البلاد تتعرض اليوم لحرب اقتصادية وقال، ان الاولوية الاولى هي الحديث عن استراتيجية موحدة وحينما تفرض حرب اقتصادية علينا فان افضل رد على المهاجم الاقتصادي هو ان يشهد الاقتصاد حدثا يجعل العدو يائسا من الوصول الى اهدافه.

واضاف، انه لهذا السبب فقد سمي العام الجاري بعام ازدهار الانتاج ومعنى ذلك ان هنالك ضغوطا على عوائدنا النفطية ولابد لنا من مراجعة ميزانية البلاد.

وتابع قائلا، انه حينما يكون الضغط على احتياطيات العملة الصعبة فانه ينبغي ايجاد تغيير في الالية وخفض الاعتماد على صادرات النفط وزيادة صادرات السلع غير النفطية.

وقال نهاونديان، ان اميركا وبسبب دورها الكبير على نطاق ادارة البنوك في العالم فانها توجه التهديدات ونظرا لاغراضها السياسية الخاصة فانها تحدد لمواطني الدول الاخرى ماذا عليهم ان يفعلوا ولا يمكن تسمية هذا الامر سوى بالارهاب.

واضاف، ان الكثير من دول العالم اليوم مستاءة من سلوك اميركا هذا ومن المؤكد ان هذه الممارسات ستؤثر على موقع حكومتها على الامد الطويل.

واكد ضرورة التركيز على الاقتصاد المعرفي نظرا لان ايران تمتلك رصيدا بشرا هائلا في هذا المجال كما ان هذا المجال لا يمكن فرض الحظر عليه كثيرا.

واكد على التضامن الاقليمي وقال، انه ينبغي البحث عن المصالح المشتركة بين ايران والعراق وباكستان والدول الجارة الاخرى وان لايران في هذا المجالات طاقات كبرى خاصة في سيستان وبلوجستان.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
4 + 13 =