مركز العلوم والتقنية في حركة عدم الإنحياز يتطلع الى تعزيز التبادل العلمي مع إيران

طهران/25 حزيران/يونيو/إرنا- أكد المدير العام لمركز العلوم والتقنية في حركة عدم الإنحياز "آميتاوا باندوباهي" على المكانة المرموقة لإيران في مجال العلوم والتكنولوجيا بالعالم؛ متطلعا الى تبادل الخبرات العلمية بین إيران والدول الأخرى.

وجاء ذلك اليوم الثلاثاء، خلال لقاء المدير العام لمركز العلوم والتقنية في حركة عدم الإنحياز "آميتاوا باندوباهي" مع مساعد رئيس الجمهورية للشؤون العلمية والتقنية "سورنا ستاري".
وفیما یخص نشاطات المركز، قال باندوباهي انه تمت المصادقة على تأسيس مركز العلوم والتقنية NAM في المؤتمر السابع لرؤساء دول عدم الإنحياز في نيودلهي في العام 1985 من قبل الأعضاء المشاركين ليبدأ أعماله في العام 1989 بمدينة نيودلهي.
وأضاف، ان هذا المركز يضم الى عضويته 47 بلدا ومن أهم أهدافه هو تعزيز التعاون المشترك العلمي والتقني بين الدول الأعضاء.
كما أشار الى البرامج المشتركة العديدة التي نفذت لحد الآن بين هذا المركز وإيران.
وفيما أشاد باندوباهي بالقفزة العلمية التي حققتها إيران في مجال العلوم والتقنية بالعالم، اعتبر نموذج التطور التقني في إيران، بأنه نموذج جيد وجدير بالاهتمام؛ متطلعا الى تبادل التجارب العلمية والتقنية بين إيران والدول الأعضاء في حركة عدم الإنحياز.
من جانبه، أكد ستاري خلال اللقاء على الدور الهام للمعاونية العلمية والتقنية لرئاسة الجمهورية في تحقيق الإقتصاد القائم على المعرفة في البلاد وقال، ان تعزيز التقنيات والمبادرات القائمة على تنمية الموارد البيئية، يعد من الآليات الجيدة لدفع عجلة الإقتصاد القائم على المعرفة.
وفيما رحب بطلب المدير العام بمركز العلوم والتقنية لحركة عدم الإنحياز، اعتبر إقامة الدورات والورشات المشتركة في مجال مختلف التقنيات بالغة التطور بهدف تبادل الخبرات بين العلماء في إيران والدول النامية بأنها خطوة عملية وإيجابية.
إنتهي**أ م د 
 
 

تعليقك

You are replying to: .
3 + 11 =