٢٥ يونيو ٢٠١٩ - ١٨:٤٧
رقم الصحفي: 1871
رمز الخبر 83369820
٠ Persons
تخت روانجي: أميركا باتت تحارب إيران إقتصاديا

نيويورك/25 حزيران/يونيو/إرنا- أكد المندوب الدائم للجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى الأمم المتحدة "مجيد تخت روانجي"، ان أميركا وعبر فرض أنواع الحظر ضد إيران وممارسة الضغوط ضد الشعب الإيراني، أظهرت بأنها غير راغبة في انتهاج أسلوب الدبلوماسية وقال، "اننا بالتحديد، في حال حرب إقتصادية مفروضة من قبل أميركا ضدنا".

وفي معرض الإجابة على سؤال حول انه هل فرض مزيد من الحظر ضد الجمهورية الإسلامية يعني بأنه قد أغلقت كافة أبواب الدبلوماسية أم لا؟ أضاف تخت روانجي في حوار أدلى به اليوم الثلاثاء الى قناة السي إن إن، "ان هذه الخطوة تعني ان أميركا لا رغبة لها في الدبلوماسية ذات الرؤية الواقعية"
وتابع، ان ما تريده أميركا بالتحديد هو استسلام ايران التام امام مطالبها؛ مضيفا "ان هذه مطالب غير نزيهة؛ لأن إيران قد أبرمت إتفاقا ليس مع أميركا فقط، بل مع مجموعة من الدول".
وأردف المندوب الدائم للجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى الأمم المتحدة، ان حكومة ترامب قد إنسحبت في نهاية المطاف من الإتفاق النووي ومن هذا المنطلق، شهدنا تفشي الفوضى في منطقتنا وحتى الآن؛ مضيفا ان هذه الحكومة بدأت بالإنسحاب من الإتفاق النووي وبعد ذلك قامت بالغاء إعفاءات شراء النفط من إيران، ومن ثم أدرجت الحرس الثوري على لائحة الحظر وبعد ذلك قامت بايفاد أساطيلها الحربية الى منطقتنا وكل هذه الامور تشير الى عدم رغبتهم بالدبلوماسية.
وتابع، "ان إيران قامت باسقاط الطائرة الأميركية المسيرة، بسبب إختراقها المجال الجوي الإيراني".
وأضاف، ان القوات الإيرانية وجهت تحذيرات لهذه الطائرة لأربع مرات، الا انهم لم يكترثوا لها.وقال السفير الايراني، من المؤكد اننا الان في حرب اقتصادية مع اميركا اذ انها سعت للضغط على الشعب الايراني قدر ما تستطيع والاجراءات التي تعتبر جريمة حرب برأينا.
وحول امكانية الحوار والتفاوض مع اميركا في الظروف الراهنة قال، كيف يمكننا الحوار مع حكومة توجه التهديدات لايران وتسعى لتصعيد الضغوط على الشعب الايراني، ففي الامس فقط، اضافوا حزمة جديدة من الحظر ضد ايران.
وحول تفاوض كوريا الشمالية مع اميركا رغم الضغوط الشديدة المفروضة عليها، اعتبر ان وضع كوريا الشمالية يختلف عن وضع ايران واضاف، ان ثقافة الايرانيين ترفض التهديد والاجبار والضغوط من قبل اي كان وان كانت الحكومة الاميركية صادقة في ادعائها للحوار والتفاوض فعليها احترام الشعب الايراني وان تستخدم أسلوب صحيح ومناسب للحوار معها.
وفي الرد على سؤال ان كانت ايران ستتفاوض لو غيرت اميركا لهجتها قال، اننا لا نتحدث فقط عن تغيير الظاهر في سلوكيات اميركا بل نبحث عن سلوك مختلف من جانب الحكومة الاميركية.
وفيما لو قامت اميركا بشن هجوم عسكري ضد ايران قال، باعتقادي ان في حال شنت اميركا هجوما على الجمهورية الإسلامية، من المؤكد ان ايران لن تبقى مكفوفة الأيدي وسترد على اي هجوم اميركي ضدها.
إنتهى**أ م د
 

تعليقك

You are replying to: .
1 + 6 =