٢٨ يونيو ٢٠١٩ - ٠١:٢٢
رقم الصحفي: 1868
رمز الخبر 83373053
٠ Persons
موسوي: لن نقبل بآلية "اينستكس" ان كانت شكلية وسنتخذ الخطوة الثانية بحزم

ارومية / 28 حزيران / يونيو /ارنا- اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي بان ايران لن تقبل بآلية "اينستكس" بالتاكيد ان كانت آلية شكلية وستتخذ الخطوة الثانية بحزم في الموعد المقرر.

وفي تصريح ادلى به للتلفزيون الايراني مساء الخميس في مدينة ارومية شمال غرب ايران قال موسوي، بشان الاجتماع المرتقب للجنة المشتركة للاتفاق النووي المزمع عقده في فيينا اليوم الجمعة، اعتقد ان هذا الاجتماع يمكنه ان يشكل الفرصة الاخيرة التي يجتمع فيها الاعضاء المتبقون في الاتفاق النووي ليبحثوا كيف يمكنهم تنفيذ التزاماتهم تجاه الاتفاق النووي وايران.

واشار الى ان هذه الدول ورغم الجهود والبيانات التي اصدروها لم يتمكنوا من انجاز شيء ما الا ان المهم لايران هو الاجرا ء العملي في اطار التزاماتهم.

واكد موسوي بان ايران لا تريد شيئا اكثر ولا اقل من الاتفاق النووي واضاف، اننا نامل من الدول المتبقية في الاتفاق النووي رغم الشعارات التي اطلقتها والبيانات الجيدة التي اصدرتها ان تتخذ هذه المرة خطوة عملية ومثمرة تقنع ايران للعمل بالتزاماتها.

واوضح بان ايران وبعد خروج اميركا من الاتفاق النووي بصورة غير قانونية واحادية الجانب قد بقيت في الاتفاق بصبر استراتيجي ومنحت الفرصة للدبلوماسية كي لا تتجه الامور الى ما نشهده خلال الايام الاخيرة ولكن لو استمرت هذه الوتيرة وشهدنا عدم تنفيذ الاطراف الاخرى المتبقية خاصة الاوروبيين لالتزاماتهم في اطار الاتفاق فاننا وبناء على رسالة رئيس الجمورية لرؤساء الدول الاخرى وبيان المجلس الاعلى للامن القومي الايراني تقوم ايران في الوقت الحاضر بخطوات داخل اليات الاتفاق النووي وفيما لو رات بان الخطوات المتقابلة للدول المتبقية في الاتفاق ملحوظة فينحها يمكن لايران ان تعود عن خطواتها.

وفي الاشارة الى الالية المالية الاوروبية للتجارة مع ايران "اينستكس" اوضح بان الاوروبيين وبعد المهلة التي حددتها ايران (شهرين) بدا الاوروبيون جهودا واجراءات ونحن لا نرفض هذه الجهود والاجراءات لكننا نعتبرها غير كافية وينبغي ان نرى كيف تعمل هذه الالية كما ان فترة تنفيها مهمة بالنسبة لايران.

واكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان من المهم لايران ايضا كميات الاموال التي يتم نقلها وفقا لالية المالية "اينستكس"

واشار الى ان ايران كانت قبل خروج اميركا من الاتفاق النووي تصدر نحو 2 مليون و 800 الف برميل من النفط يوميا وتستلم عوائدها واضاف، انه على الاوروبيين ان يتحملوا المسؤولية تجاه حاجاتنا ومطالبنا وفيما لو راينا هذه الالية بانها الية عادية وشكلية فمن المؤكد ان ايران لن تقبل بها وستتخذ الخطوة الثانية في الموعد المقرر.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
4 + 3 =