استاذ جامعي من اقليم كردستان العراق: الفكر الديني المتطرف يستهدف الاسلام

طهران/ 29 حزيران/يونيو/ارنا- اكد الاستاذ في جامعة صلاح الدين في اربيل باقليم كردستان العراق "د.دلدار غفور حمد امين بالكي" ان اهم التحديات التي يواجهها التعايش السلمي هو الفكر الديني المتطرف الذي يحاول تشويه الحقيقة السمحة للدين الاسلامي.

واضاف بالكي في تصريح لمراسلة "ارنا" على هامش "المؤتمر الدولي الاول للقدرات الاستراتيجية لتعاليم الاسلام في تحقيق التعايش السلمي" الذي عقد بجامعة طهران انه لا يمكن اقامة المجتمع الديني الراقي دون التسامح والتعايش السلمي وكلما ابتعد المسلمون عن التعاليم الدينية فان الجهل والعداوة يتفشيان في اوساط المسلمين وهذا المشهد الاليم الذي نراه اليوم في العالم الاسلامي يعود لنسيان مبدا التسامح والمداراة وترجيح المصالح الفردية والابتعاد عن المبادئ الاخلاقية .

واكد بانه على العلماء والمثقفين الاهتمام بترسيخ جذور التسامح  وادانة جميع مظاهر العنف والارهاب والتعدي، لافتا الى ضرورة عقد مؤتمرات واجتماعات دورية تجمع كلمة العلماء المشاركين فيها لمداولة قضايا الامة الاسلامية الحساسة.

واكد ان تقديم الصورة الحقيقية عن الاسلام المبني على التسامح والتعايش والحوار يعد من اهم مسؤوليات علماء الدين واضاف، انه على الجامعات ان تضع في برامج العمل تبادل الزيارات والخبرات بين الاساتذة والطلبة الجامعيين بغية التعارف والتعايش وتبادل المعلومات العلمية وغيرها .

وقيم نتائج المؤتمر بانها ايجابية وقال من المؤكد انها نتائج وتوصيات مفيدة تخدم المجتمعات الاسلامية.

وعقد المؤتمر الدولي الاول للقدرات الاستراتيجية لتعاليم الاسلام في تحقيق التعايش السلمي يوم 26 حزيران بجامعة طهران بحضور علماء وجامعيين من مختلف دول العالم.

انتهي** 1453** 2342

تعليقك

You are replying to: .
5 + 7 =