٢٨‏/٠٦‏/٢٠١٩ ١٢:١٧ م
رقم الصحفي: 1868
رمز الخبر: 83373217
٠ Persons
بيان ندوة فيينا: على المجتمع الدولي رفض اجراءات الحظر احادية الجانب

لندن / 28 حزيران / يونيو /ارنا- اكدت الندوة الدولية التي اقيمت تحت عنوان "الاجراءات القسرية احادية الجانب وتداعياتها" في فيينا بان اللجوء الى اجراءات الحظر احادية الجانب لا ينبغي القبول به كخيار من قبل المجتمع الدولي.

جاء ذلك في البيان الختامي والمشترك للندوة التي عقدت في العاصمة النمساوية فيينا من قبل مندوبي ايران وفنزويلا وكوبا وتلاه سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم في المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب آبادي.

وصرح البيان الصادر بان اميركا تاتي في مقدمة الدول التي تنتهج السلوك غير القانوني المتمثل بفرض اجراءات الحظر غير القانونية واللاانسانية على الدول الاخرى واضاف، ان اميركا تستخدم هذا النهج اداة للضغط او ارغام الدول الاخرى على تغيير سياساتها .

وقال، ان اميركا وعلى مدى العقود الماضية لم تتوانى عن القيام باي جهد لفرض الحظر التجاري والاخلال بالاستثمارات والامور المالية وتجميد الارصدة ومنع السفر من اجل فرض مطالبها على الدول الاخرى.

وتابع البيان، ان اميركا التي تعتبر نفسها شرطي العالم تنتهك كل المبادئ والقوانين الدولية ، ومنها على سبيل المثال قامت منذ العام 1984 بفرض اكثر من 27 نظاما للحظر على مختلف الحكومات وفرضت بين عامي 2009 و 2015 فقط غرامات بقيمة 13 مليار دولار على 7 بنوك مختلفة.

واضاف، نحن الدول الثلاث (ايران وكوبا وفنزويلا) من ضحايا هذا العدوان الدولي والارهاب الحكومي الذي تمارسه الولايات المتحدة.

واشار البيان الى اجراءات الحظر الاميركية احادية الجانب المفروضة على ايران والتي تؤثر على حياة ومعيشة المواطنين بصورة اساسية حتى من ناحية الاغذية والادوية التي تبدو على الظاهر بانها مستثناة من الحظر.

واضاف، رغم ان الاتفاق النووي ازال جميع انواع الحظر ضد ايران الا ان خروج اميركا احادي الجانب من الاتفاق قد اعاد اجراءات الحظر احادية الجانب فضلا عن اجراءات حظر جديدة في تناقض صارخ للاتفاق النووي والقرار الصادر عن مجلس الامن الدولي 2231 .

ولفت البيان الصادر الى ان اميركا لم تنفذ حتى القرار الموقت الصادر عن محكمة العدل الدولية في لاهاي في 3 اكتوبر عام 2018 وبدلا عن ذلك فرضت اجراءات حظر اضافية اخرى على ايران مما ادى للمزيد من تدهور الاوضاع بما ياتي على الضد من قرار محكمة لاهاي.

واشار البيان الى ان ايران تعاني منذ فترة من تداعيات واضرار الزلازل والسيول في 23 محافظة من اجمالي عدد محافظات البلاد البالغ 31 محافظة والتي ادت الى الاضرار بالعديد من المدن والمئات من القرى وتشريد عشرات الاف الاشخاص من منازلهم فضلا عن ان المئات فقدوا حياتهم جراء ذلك.

واضاف، ان حجم الاضرار كان من الممكن ان يرتفع ويعود في جانب منه الى محدودية المساعدات الدولية ولم تكن المساعدات المقدمة من مكتب منظمة الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية مثمرة كثيرا لانه وفقا لما اورده المكتب فان "التحديات الحاصلة بسبب الحظر الاحادي قد اثرت سلبيا على عمل منظمة الامم المتحدة وكذلك مسؤوليتها لنقل المساعدات الانسانية المناسبة".

ولفت البيان كذلك الى جانب من الاجراءات الاميركية التعسفية وغير القانونية ضد كوبا وفنزويلا على مدى العقود والاعوام الماضية.

واكد البيان بان لا صفة شرعية ولا قانونية في عالم العولمة لاستخدام الحظر احادي الجانب لمعاقبة او فرض الحصار على الحكومات الاخرى ولا ينبغي ان يكون مقبولا كخيار من قبل المجتمع الدولي واضاف، ان الحظر الاقتصادي لا يتطابق مع معايير حقوق الانسان.

واعتبر البيان الحظر الاقتصادي عقابا جماعيا للشعب وياتي على النقيض من اهداف حقوق الانسان وينبغي اعتباره جريمة ضد الانسانية واضاف، نحن الدول الثلاث المتبنين للمؤتمر واقفون بصلابة في الدفاع عن المبدا المتعلق بحق تقرير المصير وعدم التدخل ومساواة الشعوب من منطلق الايمان بان التعددية والقوانين الدولية يجب ان تكن الرد على الاجراءات القسرية احادية الجانب.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
6 + 9 =