٢٨ يونيو ٢٠١٩ - ١٩:٤٦
رقم الصحفي: 1868
رمز الخبر 83373632
٠ Persons
عراقجي : اجتماع فيينا خطوة إلى الأمام ولکن لیس بالمستوى المطلوب

لندن / 28 حزيران / يونيو /ارنا- اعتبر نائب وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي بانه يشكل خطوة الى الامام ولكن ليس بالمستوى المطلوب.

وفي تصريح ادلى به للصحفيين في ختام اجتماع اللجنة المشتركة والذي استغرق 3 ساعات في العاصمة النمساوية فيينا، رحب ممثل الجمهورية الاسلامية الايرانية في الاجتماع بالتقدم الحاصل في تفعيل الالية المالية بين اوروبا وايران "اينستكس" ، معتبرا اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي بانه يشكل خطوة الى الامام.

وجاء هذا التصريح في ختام اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي الذي عقد بمشاركة المساعدين السياسيين والمدراء العامين السياسيين في وزارات الخارجية لدول ايران ومجموعة 4+1 في فيينا.

واضاف عراقجي، لقد كان لنا اليوم اجتماع مطول استغرق اكثر من 3 ساعات وبالاجمال كان ايجابيا وبناء وكان مقارنة مع الاجتماعات الماضية خطوة الى الامام ولکن بطبيعة الحال هنالك مسافة ملحوظة للوصول الى مطالب ايران والمكتسبات الملموسة التي تطمح لها.

واضاف عراقجي في الوقت ذاته، اننا مع ذلك سنقوم بدراسة كاملة للخطوات التي اتخذت الى الامام في اللجنة وسانقل هذه الامور الى طهران وسيكون هنالك اتخاذ القرار.

واوضح بان الموضوع الاهم الذي تم بحثه في هذا الاجتماع هو موضوع آلية اينستكس والقناة المالية التي اسسها الاوروبيون حيث قدمت الدول الاوروبية الثلاث ايضحات مفصلة في هذا المجال.

واضاف، ان آلية اينستكس هي الان فعالة ولنا في الوقت الحاضر موضوعان او ثلاثة مواضيع قيد الانجاز وسيتم في غضون الايام القادمة انجاز المعاملات المالية عن طريق هذه الالية.

وصرح عراقجي بان  دولا اوروبية اخرى ابدت كذلك رغبتها في المساهمة في هذه الالية والالتحاق بها وقال، ان الدول الاوروبية تعتزم تخصيص اعتمادات لالية "اينستكس" وهي الان مفتوحة امام جميع الدول الاوروبية التي بامكانها التعامل مع ايران عبرها.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
3 + 1 =