رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي: ما الذي يجب ان نتعلمه من التاريخ

طهران/ 29 حزيران/ يونيو/ ارنا – قالت رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي IPU: من المؤسف ان تتعالى اليوم أصوات تنادي بالتفرد والتعصب القومي والتخويف من الاخر، و هذا سرطان كان يهدد البشرية في الماضي، وبالتالي يجب أن نتعلم من التاريخ و ندرك أنه بالامكان الجلوس على طاولة واحدة وإيجاد حلول للمشاكل الموجودة.

وكانت "غابريلا كوئواس بارون" رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي قد زارت ايران الاسبوع الماضي واجرت محادثات مع كبار المسؤولين الايرانيين وشاركت في اجتماع أعمال اللجنة الدائمة للجمعية البرلمانية الآسيوية المعنية بالشؤون السياسية.

وردا على سؤال حول التعاون بين إيران واتحاد البرلماني الدولي وما هو تقييمك لدور الجمهورية الإسلامية الإيرانية في هذا الاتحاد؟

اجابت كوئواس بارون، إن عضوية إيران ونشاطها فيما يتعلق بالدبلوماسية البرلمانية والحوار بين البرلمانات المختلفة أمر مهم للغاية بالنسبة لنا، و في هذا الصدد، يمثل ممثل إيران عضوا مهما ومؤثرا جدا في اللجنة ، وبسبب عضويته الطويلة في اللجنة، فإنه يقدم مشورة قيمة بشأن مختلف القضايا، الشيء الثاني الذي يهمنا في هذا الصدد هو أن إيران هي أيضا عضو في المجموعة الاستشارية لمكافحة الإرهاب التابعة للاتحاد البرلماني الدولي  وهي مجموعة تعمل على تعزيز الحوار وتقدم الأليات لمكافحة الإرهاب، حيث تقدم الجمهورية الإسلامية أدوات وتوصيات إلى البرلمانات لمناقشة مسألة مكافحة الإرهاب، في مجالات الميزانية والرصد وغيرها من المجالات .
هناك نقطة مهمة أخرى فيما يتعلق بأهمية عمل الجمهورية الإسلامية للاتحاد وهي المشاركة في اللجنة الدولية لحقوق الانسان، والتي تتعامل مع مختلف القضايا ، بما في ذلك الأشخاص الذين ليس لديهم جنسية ، والذين لا يملكون أرضا والمهاجرون وطالبو اللجوء.
في المجموع ، فإن الوفد الإيراني فعال للغاية ، لأنه يشارك دائما في لجان مختلفة. على سبيل المثال ، عندما نريد مناقشة أو الموافقة على قرار بشأن قضايا مثل الديمقراطية وحقوق الإنسان والأمم المتحدة ، فإن الوفد الإيراني نشط للغاية في هذا الصدد.

وردا على سؤال اخر حول انسحاب امريكا من الاتفاق النووي ووضعها العراقيل مع باقي شركاء الاتفاق امام تنفيذ هذا الاتفاق، وكيف تقيمون دور المجتمع الدولي في الحفاظ على هذا الاتفاق؟ ما هو الدور الذي يلعبه هذا الاتفاق في السلام والأمن الدوليين؟

أوضحت كوئواس بارون بان الاتفاق النووي حمل رسالة مهمة للغاية الى العالم، وهي التعددية ورفض القطبية الاحادية.

واضافت : بصفتي رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، الذي يحتفل بالذكرى السنوية الخامسة عشرة بعد المائة لتأسيس هذا الاتحاد، أعتقد أن أفضل طريقة للتعامل مع المشاكل هي تعددية الأطراف ، ونؤمن بالحوار والتوافق والاتفاق، أعتقد أنه يجب على جميع الرؤساء وجميع رؤساء الدول السير في هذا الطريق والتعلم من تجاربنا السابقة.

وحول ما اتخذه الاتحاد البرلماني الدولي لحل الأزمة في سورية و اليمن، قالت كوئواس بارون: سنحاول إجراء مناقشة أعمق في الاتحاد البرلماني الدولي فيما يتعلق باليمن وسوريا والأزمات الإقليمية الأخرى والحصول على فهم أعمق. بالإضافة إلى ذلك، نحن نبحث عن وفد لتمثيل المجموعة بأكملها في اليمن والاتحاد البرلماني الدولي، و في حالة سوريا، يتم حاليا مناقشة الدستور، و الاتحاد البرلماني الدولي لديه خبرات عديدة في هذا الصدد.

وأكدت كوئواس بارون على ضرورة استخدام الدبلوماسية البرلمانية وجعل هذه الطريقة فعالة من الدبلوماسية، مضيفة كما قلت ، يحتفل الاتحاد البرلماني الدولي بالذكرى السنوية الثالثة عشرة بعد المئة له ، ونعتزم تجديد التزامنا بالحوار والدبلوماسية البرلمانية وخلق طرق أكثر فعالية لتحقيق السلام من أجل تعزيز الديمقراطية .

وأكدت كوئواس بارون على ضرورة استخدام الدبلوماسية البرلمانية وجعل هذه الطريقة فعالة ، مضيفة كما قلت ، يحتفل الاتحاد البرلماني الدولي بالذكرى السنوية الثالثة عشرة بعد المئة له ، ونعتزم تجديد التزامنا بالحوار والدبلوماسية البرلمانية وخلق طرق أكثر فعالية لتحقيق السلام من أجل تعزيز الديمقراطية .

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
4 + 1 =