المناطق الحرة بوابة لتنمية العلاقات الاقتصادية بين إيران والهند

طهران/ 30 حزيران/ يونيو/ ارنا - يرى عضو جمعية الصداقة الإيرانية الهندية مسيح مير حسيني، في إشارة إلى ميزة المناطق الحرة الإيرانية في جذب الاستثمارات الأجنبية ، يرى أن هذه المناطق هي بوابة العلاقات الاقتصادية والثقافية الإيرانية مع الدول الأخرى، وخاصة الهند.

إن محور العلاقات الاقتصادية بين البلدين، إيران والهند، تتمثل في فوائد التعاون الناتج  عبر ممر الشمال - جنوب؛ هذا الممر، الذي تضاعفت اهميته في السنوات الأخيرة من خلال تقليص مدة وتكلفة عبور البضائع بين شبه القارة الهندية مع روسيا وشمال وشرق أوروبا، حيث يمكن أن يلعب دورا رئيسيا في تصدير المنتجات الهندية المصنعة لهذه البلدان.
بطبيعة الحال، فان هذه المناطق تلعب دورا مهما في تطوير العلاقات بين ايران والهند في قطاع الترانزيت، نظرا لوجود المناطق التجارية الحرة مثل جابهار وأنزلي بوصفهما موانئ الدخول والخروج لممر الشمال - جنوب والإعفاءات القانونية لهذه المناطق.
إن وجود شراكات اقتصادية وثقافية على مر التاريخ بين ايران والهند، قد أتاح للبلدين المرونة والتعاون في مجموعة متنوعة من المجالات، وبعد الاتفاق النووي، شهدنا بداية فصل جديد في العلاقات الاقتصادية والثقافية بين البلدين.
النموذج على التعاون المشترك بين طهران ونيودلهي تمثل في ميناء ومنطقة جابهار الحرة، والذي لاقى اهتماما بعد توقيع مذكرة التفاهم للتعاون بين رؤساء الدول الثلاث إيران والهند وأفغانستان بخصوص استثمار الفوائد الاقتصادية للنقل العابر والشحن في الميناء .
انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
1 + 7 =